#مهند_مات.. أُعتقل بتهمة التصوير فمات بالسرطان خلف القضبان دون علاج!

تحت عنوان “مهند مات”، رسمت كلمات نشطاء موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، قصة حزينة نهايتها مؤلمة لشاب مصري تم اعتقاله بتهمة تصوير مظاهرات سلمية، ولم يشترك حتى بها، ورفُض علاجه بالسجن من السرطان ليموت تاركا دائرة مفرغة من الاتهامات بالتقصير، وحياة دهست آدميته.
وكتبت رغد :”شاب زي بقية الشباب كل جرمه انه مصري اتولد في دولة الظلم والاستبداد دوله المفروض اللي يدخلها آمن❗ بس للاسف كل اللي فيها معتق”.
ونقل أحمد محمود خبر وفاته: “وفاة مهند إيهاب 19عاما في أحد مستشفيات نيويورك والذي خرج من مصر بعد الاعتقال 3 مرات مصابا بسرطان الدم بنسبة 93% بسبب الإهمال الطبي”.
وغرد مصطفى الزيادي: “مهند أعتقلته الشرطه 3 مرات لحد ما جاله سرطان دم ومات النهارده الصبح الله يرحمه وينتقم من قاتليه “.
وقال حساب يدعى نور الحق: “دمه في رقبة من منع عنه العلاج في المعتقل وكل من فوض وأيد هذا المجرم ملعونة البلد الي تعمل كده في شبابها وملعون من سكت عن هذا الظلم “.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا