سرقة مجوهرات بقيمة 8 ملايين إسترلينى وهاتفى محمول من كيم كاردشيان.. مسلحون اقتحموا غرفتها فى باريس وأطلقوا النار.. كانى ويست يقطع حفله فى "ميدوز".. سياسية فرنسية تهاجم عمدة العاصمة لضعف إجراءات الأمن

تعرضت نجمة تليفزيون الواقع كيم كاردشيان للسرقة تحت تهديد السلاح فى فندق بباريس، حيث أخذ 5 مسلحين مجوهرات تبلغ قيمتها عدة ملايين الدولارات، ولكن الحادث لم يسفر عن إصابة أحد بأذى.
وبحسب مصدر بالشرطة الفرنسية، لـ"رويترز"، الاثنين، فإن الهجوم وقع فى نحو الساعة الثالثة صباحا، ولم يوضح المصدر بشكل فورى اسم الفندق، المعروف لدى المشاهير حيث يوفر شققا فاخرة.
وقالت محطة (سى.إن.إن)، الأمريكية، إن مسلحين ملثمين احتجزا كاردشيان فى غرفة فندق تنزل فيه بباريس، حيث كانت تشارك فى أسبوع الموضة، مما دفع زوجها مغنى الراب كانى وست لقطع حفل له فى نيويورك، بشكل مفاجئ مشيرا إلى حالة عائلية طارئة.
ووفقا للمتحدث باسم وزارة الداخلية الفرنسية، تعرضت كاردشيان للتهديد بإطلاق النار عليها بالمسدسات داخل حمامها بغرفة الفندق من قبل خمسة رجال مسلحين، وسرق اللصوص اثنين من الهواتف المحمولة ومجوهرات تقدر قيمتها بملايين الدولارات.
وقال المتحدث باسم كاردشيان: "تعرضت كيم لسطو مسلح داخل غرفة الفندق فى باريس مساء الأحد، من قبل رجلين مسلحين وملثمين يرتديان زى رجال الشرطة. وفى حالة صدمة ولكنها لم تُمس بسوء جسديا."
وعند إخطاره، هرع زوجها مغنى الراب كانى ويست، فى منتصف حفلته الموسيقية فى وقت مبكر فى مهرجان "ميدوز" فى نيويورك أن أخبر رواد الحفل أن هناك "حالة عائلية طارئة."
وذكرت صحيفة "الصن" البريطانية، أن قيمة المجوهرات المسروقة من كاردشيان تبلغ نحو 8 ملايين إسترلينى، بما فى ذلك صندوق مجوهرات تبلغ محتوياته 5 ملايين إسترلينى وخاتم ألماظ بقيمة 3.5 مليون إسترلينى.
وبحسب مصادر تحدثت للصحيفة، فإن المسلحين صعدوا إلى غرفة النجمة الأمريكية بعد أن دلهم البواب تحت تهديد السلاح، كما قاموا بتقييد حارسها الخاص. وأضافت أن طفلى كاردشيان لم يكونا معها فى الغرفة وقت وقوع الحادث.
من جانب آخر ذكرت قناة "بى أف ام تى فى" الفرنسية، أن السياسية الفرنسية والمرشحة للانتخابات التمهيدية لليمين فى فرنسا ناتالى كوسيوسكو موريزى أدانت عملية احتجاز نجمة تليفزيون الواقع كيم كاردشيان على يد مسلحين بزى شرطة فى مسكنها بباريس خلال مشاركتها فى أسبوع الموضة.
ووفقاً للصحيفة الفرنسية، فإن نتالى استغلت هذا الحدث لتوضيح ثغرة فى اجراءات الأمن التى يتخذها، آن ايدالجو، عمدة العاصمة باريس والتى كانت اقوى منافسيها، وقالت نتالى إنه لابد من وضع خطط أمنية صحيحة ورفع الطوارئ فى باريس على الأقل حتى يتم التأكد من خلو البلاد من المتطرفين.
وقالت السياسية الفرنسية لابد أن يتم توقيف حملة "أنا أحب باريس" التى أقامتها البلدية لحس السياح المجىء إلى العاصمة والاستمتاع بمعالمها، فبدلا من صرف ملايين اليورو على الإعلانات كان يستوجب تعزيز التدابير الأمنية.
إنتشار الشرطة فى ضاحية مادلين بباريس
تكثيف الأمن فى باريس بعد وقوع الحادث
كيندال جينيفر شقيقة كيم خلال مغادرة الفندق
كانى ويست يعتذر عن عدم إكمال الحفل لظرف عائلى طارئ
كيم وزوجها كانى ويست

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا