زعيم الجمهوريين: لم نأخذ الوقت الكافي لدراسة عواقب "جاستا"

أعرب السيناتور ميتش ماكونيل زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ الأمريكي، عن اعتقاده بوجود عواقب لقانون “العدالة ضد رعاة الإرهاب” “جاستا”، الذي يسمح لعائلات ضحايا الهجمات الإرهابية بمقاضاة دول أجنبية.
وأقر الكونجرس الأمريكي، مساء الأربعاء الماضي، القانون المعروف إعلاميا باسم “قانون 11 سبتمبر”، بعد التصويت بأغلبية كاسحة في مجلسي الشيوخ والنواب، على إلغاء فيتو الرئيس باراك أوباما ضد القانون، الذي يمنح عائلات ضحايا هجمات 11 سبتمبر الحق بملاحقة السعودية قضائياً على دورها المزعوم في الهجمات.
ورغم تصويته على إقرار القانون، قال ماكونيل: “يبدو أنه قد يوجد بعض العواقب غير المقصودة لذلك، وأعتقد أنه يستحق المزيد من النقاش، لكن من المؤكد أنه لن يتم إصلاحه هذا الأسبوع”.
وأشار ماكونيل أن أوباما لم يتواصل معه إلا خلال الأسبوع الذي كان الكونغرس يستعد فيه للتصويت على إلغاء الفيتو الرئاسي.
وأضاف: “هذا نموذج للفشل في التواصل مبكرا حول تشريع كان من الواضح أنه مهم جدا”.
وأوضح ماكونيل أن “تركيز المشرعين كان منصبا على احتياجات عائلات ضحايا 11 سبتمبر ولم يأخذوا الوقت الكافي للتفكير في العواقب”، قائلا إن “الجميع كان يدرك من المستفيدين، ولكن لم يركز أحد على الجوانب السلبية المحتملة فيما يخص علاقاتنا الدولية”.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا