الرئيس الفلبيني: روسيا والصين أظهرتا تأييدهما له عندما شكا لهما من الولايات المتحدة

قال الرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي يوم الأحد إنه حصل على تأييد من روسيا والصين عندما شكا لهما من الولايات المتحدة في هجوم حاد آخر قد يمثل اختبارا لعلاقته الهشة على نحو متزايد مع واشنطن.

وقال دوتيرتي إنه خلال لقاء على هامش اجتماع قمة عُقد في لاوس الشهر الماضي اتفق رئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف معه في الرأي عندما انتقد الولايات المتحدة .

وقال دوتيرتي خلال كلمة "التقيت مع ميدفيديف أكشف لكم ذلك الآن.

"قلت له هذا هو الوضع: إنهم يهاجمونني ولا يحترمونني إنهم وقحون.

"وقال(هذا هو حقا ما يبدو عليه الأمريكيون ). وقال سنساعدك."

ولم يذكر دوتيرتي تفاصيل أخرى عن طبيعة الشكاوى التي أبداها.

وزاد غضب دوتيرتي من الولايات المتحدة منذ أن قال الرئيس باراك أوباما إنه سيبدي قلقه بشأن الحرب الدامية التي يشنها دوتيرتي على المخدرات.

وألغت البيت الأبيض اجتماعا بين الرئيسين في لاوس بعد أن وصف دوتيرتي أوباما بأنه"ابن عاهرة."

وقال دوتيرتي يوم الأحد إنه أبدى أيضا في لاوس اعتراضات للصين بشأن الولايات المتحدة .

وقال دوتيرتي إن الصين قالت إن الفلبين لن تستفيد من التحيز للولايات المتحدة . ولم يتضح على الفور من هو المسؤول الصيني الذي نقل دوتيرتي عنه هذا التصريح أو متى تم الإدلاء بهذا التصريح.

وقال دوتيرتي مرارا خلال كلمات ألقاها في الآونة الأخيرة إنه يعتزم إقامة تحالفات جديدة مع روسيا والصين ولاسيما في مجال التجارة في إطار سعيه لانتهاج سياسة خارجية مستقلة.

وأكدت عدة مصادر تجارية ودبلوماسية لرويترز إن وفدا يمثل قطاع الأعمال الفلبيني سيرافق دوتيرتي خلال زيارة يقوم بها لبكين في الفترة من 19 إلى 21 أكتوبر تشرين الأول .

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا