خالد حنفى ينفى إجبارة على الاستقالة: "قررتها قبل المؤتمر بيوم"

قال خالد حنفى وزير التموين السابق، إن الطريقة التى خرج بها من الوزارة ترجع إلى أن مصر الآن أصبح لها منظومة سياسية مختلفة، موضحاً أننا ندخل فى مرحلة ممارسة سياسية لم تكن موجودة من قبل.
وأضاف خلال لقائه ببرنامج "كل يوم"، على فضائية " on E "، مع الإعلامى عمرو أديب، أننا نعيش مرحلة بها سلطة تنفيذية لها دور، وكذلك السلطة التشريعية، وكل السلطات تمارس اختصاصاتها شكل جيد جداً، لافتاً إلى أن ما مارسته السلطة التشريعية فى أن يؤدى إلى وزير يؤدى استقالته ممارسة ديمقراطية لم نعرفها من قبل فى مصر، قائلاً: "محدش مشى بطريقة سياسية، وهذا سكيون محفور فى الذهن".
وأوضح أن ما حدث فى استقالته، أن مجلس النواب كان يجهز لتشكيل لجنة لتقصى الحقائق لبحث قضية صوامع القمح، بينما كانت الحكومة منهمكة فى أعمالها اليومية، لكن مجلس النواب كانت أكثر سرعة في تجهيز التقرير الخاص بلجنة تقصى الحقائق، ووصلنا لنقطة لأول مرة يكون هناك مجال للاستجواب الصريح لوزير.
وأشار وزير التموين السابق، إلى أن قرار استقالته كان عبارة عن مفاضلة، حيث يسير فى اتجاه تكون النواحى الإيجابية أكثر من السلبية، وكانت فى نقطة سندخل بها فى صدام بين الحكومة والوزارة ومجلس النواب، وسيكون فى موقف استجواب قد لا يكون الأفضل سياسياً، وبناءً عليه كان القرار بترك المكان، وإفساح المجال لمن يكمل المسيرة التى بدأها لأن إفساحه لهذا المجال يجنبنا مشكلات لا نريدها.
ونفى حنفى إجباره على تقديم الاستقالة ، مضيفا: أن يوم الاستقالة كان يوم الخميس، وأنه قرر الاستقالة يوم الأربعاء مساءً واستقر عليه، مردفاً: "أنا مش غلطان فى حاجة".
وتابع: "لم ننجح فى إقناع مجلس النواب بموقف الحكومة على مدى الفترة السابقة للاستقالة، وكانت حركة الوزارة ليست متوافقة بالحركة التى يتحرك بها مجلس النواب، فكان مجلس النواب يتحرك فى لجان، والوزارة كانت منهمكة فى شغلها، وكان لدى مجلس النواب والرأى العام قناعة كاملة أن هناك مشكلة، وكان الموقف سيدخل فى صدام كبير.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا