السودان: حريصون على توصيل المساعدات الإنسانية لكافة المناطق التي تحتاجها

أكد وفد الحكومة السودانية، في مفاوضات السلام مع المعارضة، حرصه على توصيل المساعدات الإنسانية ، لكافة المناطق التي تحتاجها، مشددا على رفضه الإغاثة المباشرة من خارج البلاد، لمناطق الحركة الشعبية - شمال، بجنوب كردفان والنيل الأزرق، معتبرا أن ذلك يمثل انتهاكا للسيادة والقوانين الوطنية.

وقال الوفد إنه في إطار مبادرة الرئيس الأوغندي، يوري موسيفيني، انعقدت اليوم، جلسة مشاورات غير رسمية بين وفد الحكومة - الذي يقوده المفوض العام للعون الإنساني، أحمد آدم، والحركة الشعبية، وذلك دعما لجهود الآلية الأفريقية رفيعة المستوى.

وتابع البيان، "أن وفد الحكومة حريص على تحقيق السلام، والوصول لتفاهم حول توصيل المساعدات"، لافتا إلى أن الوفد طرح مبادرة جديدة لتوصيل المساعدات الإنسانية، للمناطق التي تقع خارج سيطرتها، في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق، وذلك لكسر الجمود الذي لازم المفاوضات السابقة.

وأوضح البيان، أن المبادرة تقوم على تشكيل آلية مشتركة، تضم الحكومة والحركة الشعبية - شمال، بالإضافة إلى الأمم المتحدة، والاتحاد الأفريقي، وممثلين للمنظمات غير الحكومية الوطنية والأجنبية، وتضطلع هذه الآلية بتحديد الاحتياجات، ووضع خطط التدخلات الإنسانية.

وأضاف أن المبادرة تعتمد سياسة المسار السريع لتعجيل وتسهيل وصول العون الإنساني للمستهدفين، في المناطق ذات الحاجة، وأبدت الحكومة استعدادها لتقديم كافة الضمانات لكل الشركاء، لتوصيل المساعدات عبر الآلية المشتركة.

وأشار البيان إلى، أن الحركة الشعبية -شمال، أصرت مجددًا على توصيل المساعدات من خارج البلاد، إلى مناطق سيطرتها، دون إتباع لأي إجراءات حكومية داخل السودان، وهو ما اعتبره البيان "استمرار لرفض الخيارات المطروحة"، معتبرا أن ذلك يؤكد الشكوك حول نوايا الحركة في استخدام الإغاثة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا