حسين حمودة: تحريم السلفيين الاحتفال بهجرة الرسول لن يؤثر فى المصريين

قال الدكتور حسين حمودة، أستاذ الأدب العربى بجامعة القاهرة، إن الذين يصدرون فتاوى التحريم، فى كل المناسبات، إنما يبحثون عن أدوار لهم، ويتصورون أنفسهم وسطاء بين الله والبشر، مشيرا إلى أنه لا يعتقد أن المتدينين البسطاء، يهتمون بمثل هذه الفتاوى.
جاء ذلك تعقيبا على تحريم بعض السلفيين احتفالات ذكرى هجرة الرسول، وأن ما يقوم به الصوفية أفعال ما أنزل الله بها من سلطان، وتخالف صحيح الدين .
وأضاف الناقد الأدبى فى تصريح خاص لـــ"اليوم السابع" أن الاحتفالات الدينية المصرية تنتمى فى أغلبها إلى فهم المصريين للدين، وكثير من هذه الاحتفالات يقوم على قيم إنسانية فطرية بسيطة وسليمة، وأكثر من هذا فبعض هذه الاحتفالات يعلى من شأن قيم سامية رفيعة مثل قيمة التسامح لافتا إلى أن بعض هذه الاحتفالات يشارك فيها المسلمون والمسيحون معا، وبشكل متكافئ، مثل احتفال "مارمينا العجايبى"، الذى درسه بالتفصيل عالم الاجتماع الراحل سيد عويس.
وأكد "حمودة" أن الاحتفالات الدينية المصرية تنتمى إلى روح هذا الشعب المتوارثة القديمة، التى استمرت عبر عصور طويلة ممتدة ، ولا أظن أن مثل هذه الفتاوى يمكن أن تغير شيئا من هذه الاحتفالات.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا