عشرات القتلى والجرحى في احتجاجات بأثيوبيا.. صور

أطلقت الشرطة الأثيوبية اليوم الغاز المسيل للدموع، وطلقات تحذيرية على محتجين ضد الحكومة أثناء احتفال ديني؛ ما أدى إلى فرار جماعي، وقتلت ما لا يقل عن 50 شخصا، وفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وأضافت الصحيفة أن آلاف من الناس تجمعوا للاحتفال السنوي لتقديم الشكر في منطقة أوروميا الأثيوبية حتى بدأ البعض يهتف ويلوح بعلم المتمردين.

وعندما أطلقت الشرطة الغازات المسيلة للدموع، والبنادق في الهواء، فرت الحشود، وخلقت حالة من الذعر، ووقع البعض في حفرة عميقة، وفقا للصحيفة.

وقال شهود عيان أنهم رؤوا الناس يسحبون ولم تبد عليهم علامة تقول أنهم أحياء، وقال شاهد آخر أنه رأى 6 أفراد لا تظهر منهم حركة، وسُحبوا إلى شاحنة للمستشفى.

وقالت الحكومة في بيان لها أن "أرواحا فُقدت"، وأصيب آخرون ولكنها لم تعط عددا دقيقا للقتلى.

ولكن حزب الكونجرس الفيدرالي للأورومو المعارض حدد 50 قتيلا في تصريح له.

هتفت الحشود "نحتاج إلى الحرية" و"نحتاج إلى العدالة" ومنعوا تجمعا من المشايخ المحسوبين على السلطة من إلقاء خطابهم.

ورفع بعض المتظاهرين العلم بألوان الأحمر والأخصر والأصفر لجبهة تحرير أورومو، وهي جماعة متمردة تعتبرها السلطة "إرهابية".

ويُذكر أن عشرات المحتجين لقوا مصرعهم في احتجاجات مطالبة بالحريات ومناهضة للسلطة منذ أواخر 2015.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا