شينخوا: قوارب التنين "فصل جديد" فى التقارب الثقافى بين مصر والصين

سلطت وكالة شينخوا الصينية الضوء على حدث استضافة مصر لأول مرة لمهرجان "قوارب التنين" الذى يحظى بشعبية كبيرة فى الصين، والذى تم الإشادة به كبداية تقارب ثقافى جديد بين البلدين.
وصرَّح محافظ القاهرة عاطف عبد الحميد للوكالة الصينية أن رياضة سباق قوارب التنين تفتح "فصلًا جديدًا فى التمازج الحضارى والثقافى بين مصر والصين".
وأشار عبد الحميد أنه انطلاقًا من الريادة التاريخية التى تتمتع بها كل من الدولتين، "فإن القاهرة وبكين يقدمان للعالم هذا الحدث الثقافى الرياضى السياحى الذى انعقد للمرة الأولى ليس فقط فى مصر، بل فى أفريقيا والشرق الأوسط".
يمزج الحدث - الذى أقيم على ضفاف النيل أمس السبت - بين الرياضة والثقافة، كما أن توقيته تزامن مع الاحتفال بذكرى مرور 67 عامًا على العلاقات المصرية الصينية وانتصارات أكتوبر.
وقد تفاعل الحشود بحماس بمشاهدة قوارب برؤوس وذيول التنين، كما استمتعوا بالرقص على موسيقى الفولكلور المصرى والصينى.
وقال ألان كوبيرج، ممثل عن الاتحادين الدولى والأوروبى لرياضة سباق مراكب التنين، أن مصر والصين لديهما أقدم الحضارات فى العالم، مضيفًا أن احتضان نيل مصر الرائع لقوارب التنين الصينية هو مزج ثقافى يجمعهما من جديد.
وانعقد الحدث الرياضى بين كوبرى قصر النيل و6 أكتوبر، حيث اشترك فى السباق اثنى عشر فريقًا بينهم أربعة مجموعات من الصين ومصر ودول أوروبية وفريقًا مكون من 23 لاجئًا أفريقيًا.
كما صرح أحمد على وهو عضو بالاتحاد المصرى للتجديف بأنها المرة الأولى التى يشارك فيها فى سباق بقوارب صينية جميلة مثل قوارب التنين، مشيرًا إلى أنه استفاد ببعض النصائح من مدرب صينى أثناء دورة تدريبية يوم السبت.
ومن جانبها قالت مارى لاى، مؤسسة جمعية الصداقة الصينية المصرية للوكالة أن هذا الحدث الرياضى سوف يعزز الصداقة بين البلدين، وأنه من المقرر أن يتم إقامته ثلاث مرات فى مصر عام 2017، حيث يعقد الأول فى جنوب الأقصر، والثانى فى البحر الأحمر، والثالث فى القاهرة.
ويُعد سباق قوارب التنين من أقدم التقاليد الصينية التى يرجع تاريخها لحوالى 2000 عام، وعادًة ما يتم عقده فى اليوم الخامس من الشهر الخامس من السنة القمرية الصينية.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا