عفريت شفيق يطارد السيسي.. وقيادي بالإنقاذ لـ"رصد": الأجواء كارثية

عاد الفريق أحمد شفيق يتصدر الساحة السياسية، من جديد، بعد إعلان مقدم البرامج عمرو أديب عن نيتة الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة .
آثار إعلان عمرو أديب عن ترشح شفيق في الانتخابات الرئاسية العديد من التساؤلات حول الصراع الدائر داخل مؤسسات الدولة والجيش.
كشف مقدم البرامج عمرو أديب، عن أن الفريق أحمد شفيق يعد نفسه لانتخابات الرئاسة 2018، ويجهز فريقا وزاريا مكون من عدد من الوزراء والخبراء ليحكموا معه البلاد .
وطالب "أديب"، عبد الفتاح السيسى أن يستمع لصوت الشعب فى بعض الأمور، لافتا إلى أن هناك أمور يجب ألا يسمع لصوت الشعب فيها، خاصة من يطالبونه بمد فترة الحكم، قائلاً: "أوعى تسمع كلامهم دول منافقين " .
محامي شفيق
على الفور خرج مؤيدي الفريق شفيق لينفوا الخبر، في ظل تخوف شفيق من إثارة الرأي العام في المرحلة الحالية، والتهديدات السابقة من قبل مؤسسة الرئاسة لشفيق والتي كانت بعد تسريباته التي هاجم فيها عبدالفتاح السيسي .
يقول الدكتور شوقى السيد، محامى الفريق أحمد شفيق، إن الفريق لا يفكر حاليا على الإطلاق فى الترشح لانتخابات رئاسة، ولا تشغل هذه القضية ذهنه، لافتا إلى أن كل ما يريده الآن هو العودة إلى وطنه مصر
. وأضاف فى تصريح صحفي : ترشح شفيق فى انتخابات الرئاسة عام 2018 غير وارد على الإطلاق، وهو ينتظر نظر دعواه القضائية لإلغاء اسمه من قوائم الترقب فى المطارات ليبدأ إجراءات عودته مباشرة
. وتابع محامى شفيق،:"سن أحمد شفيق لا تسمح له بالترشح فى انتخابات رئاسية ثانية، فهو خاض التجربة فى 2012 ولا يفكر فى تكرارها، ونحن نريد لم الشمل وعودته للبلاد "
حزب شفيق يؤكد دعم السيسي
يعلق أسامة الشاهد، عضو الهيئة العليا لحزب الحركة الوطنية، الذى يتزعمه الفريق أحمد شفيق، وأحد أبرز المقربين من الفريق: إن شفيق لا يفكر على الإطلاق فى خوض انتخابات الرئاسة عام 2018، ولا يستعد لها، مؤكدًا أن هذه الانتخابات غير مطروح خوضها من قبل الفريق على الإطلاق .
وأضاف فى تصريحات صحفية: "هناك كلام كثير يتردد حول أحمد شفيق، فتارة يقولون إنه توفى، ثم يقولون إنه جاء إلى مصر، وكل هذا غير صحيح، مشيرا إلى أن الحزب لا يفكر على الإطلاق فى الدفع بأى شخصية سياسية فى انتخابات الرئاسة المقبلة.
وختم: :"كنا أحد الأحزاب التى دعمت عبد الفتاح السيسي فى الانتخابات الرئاسية الماضية، وسنكون داعمين له حال قرر الترشح لفترة رئاسية جديدة
غضب إماراتي على السيسي
من جانبه نشر صحفي مصري يدعى زيدان القنائي عرّف نفسه بأنه قيادي في المجلس السياسي للمعارضة المصرية، ومدير منظمة العمل والتنمية لحقوق الإنسان، مقالا في موقع "تايمز أوف إسرائيل" بعنوان: "انقلاب على السيسي بدعم إماراتي وترتيبات خليجية " ، قال فيه: إنه تم رصد تقارير عن "تصاعد الغضب الخليجي من نظام عبد الفتاح السيسي، خاصة السعودية، بعد مشاركة شيخ الأزهر بمؤتمر غروزني في الشيشان، واستبعاد السلفيين من أهل السنّة، الأمر الذي اعتبرته دوائر سعودية يصب في مصلحة روسيا وإيران وبشار الأسد.
واضاف: وسط تصاعد الغضب الخليجي من نظام السيسي داخل السعودية والإمارات، تتزايد مخاوف النظام العسكري في مصر من جنرالات المجلس العسكري الكبار وأتباعهم من القيادات العسكرية داخل الجيش المصري، بعد أن وجّه لهم السيسي رسالة تهديد في أحد خطاباته، وكان يقصد بذلك الفريق أحمد شفيق، المرشح الرئاسي السابق، والفريق سامي عنان، في ظل مخاوف السيسي من الإطاحة بنظامه على يد جنرالات الجيش.
وذهب القنائي في مقاله إلى أن المخاوف لدى أنصار السيسي "تتصاعد من الفريق أحمد شفيق، الذي يحظى بدعم إماراتي كبير، ومن وجود قيادات عسكرية داخل الجيش والدفاع الجوي موالية له، ما يعزز فرص الإطاحة بعبد الفتاح السيسي، الذي ينتمى إلى جيل القيادات الوسطى داخل الجيش المصري"، مشيرا الى ان السيسي "أدار أيضا عملية انقلاب ناعم في الجيش؛ للتخلص من القيادات العسكرية الكبيرة، مثل طنطاوي وعنان، وأبعد عددا كبيرا منهم، وأحال عددا من العسكريين للتقاعد.
ويتابع القنائي: مخاوف السيسي وجنرالاته تتركز أيضا على "الفريق سامي عنان، رئيس الأركان السابق، الذي ما زال يحظى بشعبية كبيرة داخل الجيش المصري وله اتصالات وثيقة بالسعودية، وتم الضغط عليه لعدم الترشح أمام عبد الفتاح السيسي ". وفي ختام مقاله، تساءل الصحفي المصري: "هل ستكون مصر مقبلة على صراع أجنحة كبير داخل المؤسسة العسكرية، بين جناح السيسي المدعوم من القيادات الوسطى في الجيش والمخابرات الحربية، وبين جناح الفريق شفيق المدعوم أيضا من الدفاع الجوي وقيادات في الجيش والمخابرات، وجناح الفريق سامي عنان الذي ما زال يحظى بشعبية في الجيش
حمدان: ضلعان مهمان
قال مجدي حمدان - القيادي بجبهة الإنقاذ – إن هناك إدراكًا – بالطبع - لكل القيادات العسكرية المحالة للمعاش أو المتقاعدة أن الأجواء في مصر كارثية.
وأضاف حمدان في تصريح خاص لـ"رصد"، بعض هؤلاء القادة بدأوا في اتخاذ خطوات جدية للاستعداد للترشح للرئاسة وهم يدركون أن مجموعات ليست بالقليلة من الشعب ستؤيد هذا الترشح، وفكرة مرشح الضرورة والرئيس الزعيم والمخلص أصبحت لا تنطلي على الشعب.
وأشار أنه من المتوقع أيضًا أن أحمد شفيق وكذا الفريق عنان سيكونان من الأضلاع المهمة في الانتخابات القادمة، فالفريق عنان أيضًا يرى أنه قد تم استبعاده بمؤامرة وأن الأوضاع الآن مهيأة ولا توجد أسباب تمنعه من الترشح.
 
السيسي يؤكد سيطرته على الجيش
كان واضحا أن السيسي يرسل عبر خطابه الأخير رسالة إلى المصريين بانه مسيطر على الجيش بشكل كامل ولا تستطيع اي قوة الاطاحة به كما حدث مع مبارك ومرسي.
وقال السيسي في خطاب موجه للشعب، إن مصر بها دولة وقوات مسلحة ووزارة داخلية أقوياء، ولن يستطيع أحد أن يمس الدولة المصرية، معلنا عن أن التخطيط المعمول من الدولة أن الجيش يفرد وينتشر فى مصر كلها خلال 6 ساعات لحماية الدولة .
وأضاف فى كلمته أثناء افتتاح مشروع "غيط العنب ": " محدش يفتكر إننا هنسبها أو نسمح إنها تضيع مننا ونضيع الناس معانا، وأنا مسئول أمام الله والناس، وأمام التاريخ على الدفاع عن مصر وحمايتها لآخر لحظة.
 

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا