رغم اعتذاره عن "كشوف العذرية".. إلهامى عجينة فى مرمى نيران "نائبات البرلمان".. التكتل يبدأ جمع توقيعات لإسقاط عضويته..لميس جابر: "هزأ نفسه وهزأنا معاه".. وياسمين أبو طالب: "عيب عليك..أنت راجل كبير"

رغم تراجعه عن تصريحاته بشأن المطالبة بإجراء كشف العذرية للطالبات قبل قبولهن بالجامعات لمواجهة قضية الزواج العرفى بقوله "كان مجرد اقتراح"، يواجه النائب إلهامى عجينة غضبا تحت القبة من النائبات فى البرلمان المصرى.
تكتل "نائبات البرلمان"، الذى يضم أكثر من 60 نائبة برلمانية، قرر تقديم مذكرة رسمية للجنة القيم فور انعقاد البرلمان بدور الانعقاد الثانى للمطالبة بإسقاط عضوية النائب، مؤكدين أنه يشوه صورة البرلمان.
لميس جابر تكتب المذكرة.. وياسمين أبو طالب تتولى مهمة جمع التوقيعات
مصادر كشفت لـ "اليوم السابع"، أن التكتل اتفق على تكليف النائبتين لميس جابر وأنيسة حسونة بكتابة تلك المذكرة، والنائبة ياسمين أبو طالب بجمع التوقيعات عليها فور انعقاد الدور الثانى للبرلمان الثلاثاء المقبل، مشيرة إلى أن عددا من النواب أبلغوا التكتل مساندتهم الكاملة فى الدعم وجمع التوقيعات، وعلى رأسهم النائب مصطفى بكرى.
لميس جابر:"هزأ نفسه وهزأنا معاه"
بدورها قالت النائبة لميس جابر، عضو لجنة الثفافة والإعلام والآثار بالبرلمان، إن التكتل لن يرضى بأقل من إسقاط العضوية، موضحة فى تصريح لـ"اليوم السابع": "سنطالب بذلك فى المذكرة التى سنقدمها للجنة القيم، لأن الراجل دا عاوز يتعالج، وبيشتغل ضد البلد والبرلمان، وبيلطنا كلنا، ولو ركزنا فى تصريحاته من أول ما دخل المجلس، هنكتشف إن عنده هوس جنسى وإعلامى، وبيهزأ نفسه وبيهزأنا معاه".
ياسمين أبو طالب: "عيب عليك..انت راجل كبير"
وفى سياق متصل، أوضحت النائبة ياسمين أبو طالب، فى تصريح لـ "اليوم السابع"، أن عددا كبير من النواب أبلغنا الدعم والمساندة، مضيفة:"سنجمع التوقيعات فور بدء دور الانعقاد، لأنه طول ما هو موجود فى المجلس مش هنعرف نشتغل، هو بيسئ للمجلس كله، وتلك التصريحات ليست دوره، لكنه عاوز يشتهر ويشد الإعلام ليه"، موجهه له رسالة: "عيب.. أنت راجل كبير".
أنيسة حسونة ترفض التحدث فى الأمر
بينما رفضت أنيسة حسونة الحديث فى الأمر، باعتبارها وكيل لجنة القيم فى البرلمان، مؤكدة لـ "اليوم السابع"، أن موقفها القانونى يمنعها من الحديث فى ذلك الأمر.
تكتل نائبات البرلمان المصرى: تصريحاته استعراضية
وأعد التكتل بيانا، أعلن فيه رفضه الكامل لسلوك النائب إلهامي عجينة، مؤكداً أنه يتعمد إهانة سيدات مصر جميعاً بل والنائبات تحديداً منذ الأسبوع الأول لإنعقاد البرلمان، موضحاً،: "عندما اتهم النائبات بعدم الاحتشام ودأب بإستمرار علي إصدار تصريحات إعلامية مستفزة ضد النساء بحديث مسف عن الختان والعجز الجنسي وأخيرا تصريحه الموتور عن الكشف على عذرية فتيات الجامعة".
و أضاف البيان،: "وكلها أمور استعراضية لزوم الانتشار الإعلامي ولا تخص البرلمان من قريب أو بعيد وهذا فى رأينا يعد خروجاً على القيم الأخلاقية والاجتماعية للمجتمع المصرى وللمرأة المصرية، ويعتبر اخلالا بواجبات العضوية طبقاً لأحكام للدستور"، مطالباً بتحويله للجنة القيم بالبرلمان لإتخاذ العقاب اللازم ضده طالما لا يريد أن يرتدع عن هذا السلوك المشين إلى الآن، على حد قول البيان.
ماذا يقول الدستور واللائحة الداخلية
جدير بالذكر أنه وفقاً لدستور 2014، فإن المادة 110 نصت على أنه "لا يجوز إسقاط عضوية أحد الأعضاء إلا إذا فقد الثقة والاعتبار أو فقد أحد شروط العضوية التى انتخب على أساسها أو أخل بواجباتها ويجب أن يصدر قرار إسقاط العضوية من مجلس النواب بأغلبية ثلثى أعضائه".
كما نصت المادة 35 من اللائحة الداخلية للبرلمان، على أنه إذا انتهت لجنة القيم بأغلبية أعضائها إلى أن ما ثبت قِبَلَ العضو من مخالفات من الجسامة بحيث قد تستدعى إسقاط العضوية عنه، أحالت الأمر بتقرير إلى مكتب المجلس ليقرر إحالة العضو إلى لجنة الشئون الدستورية والتشريعية. وللجنة الشئون الدستورية والتشريعية بعد دراسة الموضوع أن تقترح توقيع أى من الجزاءات المنصوص عليها فى المادة 381 من هذه اللائحة، وفى حالة اقتراحها إسقاط العضوية، تباشر الإجراءات المقررة لذلك، طبقاً للأحكام المنصوص عليها فى الفقرات الثانية وما بعدها من المادة 388 ، والمادة 389 من هذه اللائحة.
كما تنص المادة 36 :"يفصل المجلس فى اقتراح لجنة الشئون الدستورية والتشريعية بإسقاط العضوية، بناء على تقريرها بعد سماع دفاع العضو، ويجوز للمجلس أن يقرر نظر الموضوع فى جلسة سرية بناء على طلب العضو بعد سماع معارض واحد لسرية الجلسة ودون مناقشة. وللمجلس أن يقرر إسقاطَ العضوية، أو توقيعَ أحد الجزاءات البرلمانية الأخرى المنصوص عليها فى المادة 381 من هذه اللائحة أو حفظَ الموضوع".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا