وزير البيئة: «المخلفات» ليست ثروة

أكد الدكتور خالد فهمى وزير البيئة، على أهمية الحاجة الماسة لتضافر الجهود والتعاون المشترك بين وزارة البيئة ونقابة المهندسين وذلك على مستويات عدة منها الاستشارات البيئية وتقييم العروض ودراسات تقييم الأثر البيئى، والدور الحيوى للهندسة البيئية.

جاءذلك خلال كلمته التى ألقاها بالندوة التى نظمتها شعبة الهندسة الكيميائية والنووية -لجنة الهندسة البيئية بنقابة المهندسين تحت عنوان " المحاور الإستراتيجية الرئيسية للمخلفات" وذلك بحضور لفيف من أساتذة الهندسة الكيميائية وأعضاء النقابة ووزارة التنمية المحلية وهيئات أخرى منها البترول وبحضور عدد من قيادات وزارة البيئة على رأسهم الدكتورة شادية الشيشينى مستشار وزارة البيئة للصناعة والطاقة.

وقد استهل فهمى حديثه عن المخلفات بالتأكيد على أهمية تصحيح المفاهيم المغلوطة حول اعتبار المخلفات "ثروة "مؤكدا على أنها "خدمة" وليست ثروة و أن التخلص من المخلفات يؤدى بمقابل أى "ثمن" أو تكلفة ينبغى أن يتحملها الذى أنتجها وفقا لمبدأ "على الملوث أن يدفع الثمن" وأضاف أن النموذج أو المنظومة البيئية التى تصلح للتطبيق بالقاهرة قد لا تصلح للتطبيق بمناطق أخرى.

وأكد أيضا على أن ما يدفع حاليا نظير أداء الخدمة غير كافى إلا أنه لن يتم تحميل الفقراء بأية رسوم إضافية.

كما أوصى فهمى خلال الندوة بأهمية تبنى فكر وضع الضوابط والاشتراطات البيئية فى المجالات المعنية بالتعاون وبالاشتراك مع الجهات ذات الصلة بالمجال.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا