منظمة الصحة تعقد دورتها الـ63 للجنة الإقليمية لشرق المتوسط بالقاهرة..غدا

تعقد منظمة الصحة العالمية يوم غد الاثنين الجلسة الافتتاحية للدورة الـ63 للّجنة الإقليمية لشرق المتوسط بالقاهرة .
يحضر يوم غدٍ وزراء الصحة وممثلون رفيعو المستوى من 22 دولة فى إقليم منظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط، فضلاً عن الشركاء فى مجال الصحة، اجتماعات الدورة الـ63 للّجنة الإقليمية لشرق المتوسط بالقاهرة.
وقالت منظمة الصحة العالمية فى تقرير لها اليوم إن اللجنة الإقليمية لشرق المتوسط هى الهيئة المنوط بها اتخاذ قرارات منظمة الصحة العالمية فى الإقليم، وتجتمع فى الأول من أكتوبر كل عام من أجل رسم ملامح السياسات الإقليمية الرامية إلى حماية الصحة العامة والتصدّى للأخطار الشائعة التى تهدد صحة الناس .
وأكدت المنظمة أن الدورة يفتتحها الدورة الدكتور سعد العبيدى وزير الصحة الكويتى، رئيس اللجنة فى العام الماضى.
يلقى كلمة ترحيب تعقبها الكلمة الافتتاحية للدكتور علاء الدين العلوان، مدير منظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط، ثم كلمة الدكتورة مارجريت تشان، المديرة العامة للمنظمة.
وسوف يعرض الدكتور العلوان تقريره السنوى التى يستعرض فيه أعمال المنظمة فى الإقليم، ويركز التقرير على أهم الإنجازات التى تحققت فى المجالات الاستراتيجية الخمسة التى سبق وأن اعتبرتها اللجنة الإقليمية مجالات ذات أولوية، وذلك فى دورتها الـ59 التى عُقِدت فى أكتوبر عام 2012، وهذه المجالات هى: تعزيز النظم الصحية بعد بلوغ التغطية الصحية الشاملة، وصحة الأمهات والأطفال، والأمراض غير السارية، والأمن الصحى والأمراض السارية، والتأهب للطوارئ والاستجابة لها .
وأضاف التقرير أن أهم القضايا التى من المقرر عرضها تتضمن مناقشات تقنية حول سبل الارتقاء بممارسة طب الأسرة، حيث يعدُّ تقديم الخدمات الصحية المتكاملة بُعداً أساسياً فى التغطية الصحية الشاملة. وسوف يحددون الأولويات وما يرتبط بها من خيارات للإسراع بتحسين إتاحة التكنولوجيات المساعدة فى الإقليم والتى بدونها يواجه ذوى الاحتياجات الخاصة الاستبعاد والعزلة ويقعون فى براثن الفقر.
وتحسين إمكانية الوصول لهذه التكنولوجيات سوف يقلل أيضاً من عبء الأمراض والوفيات.
وأخيراً، سوف ينظر المشاركون فى إطارين استراتيجيين أعدتهما المنظمة بهدف تعزيز خدمات المختبرات الصحية ونقل الدم، للتصدّى للتحديات التى لم تزل تعيق قدرة المختبرات على دعم بعض البرامج الخاصة بأمراض محددة، وكذلك التحديات الماثلة أمام توفير الإمدادات الكافية من الدم المأمون ومنتجات الدم المأمونة.
وتعدّ خدمات المختبرات الصحية ونقل الدم من العناصر الأساسية فى جميع النظم الصحية ولا غنى عنها فى تحقيق التحسن المنشود فى الصحة .
ويتضمّن جدول أعمال اللجنة الإقليمية هذا العام، تقارير مرحلية عن: التخلص من شلل الأطفال، والأمراض المستجدّة والتى تعاود الظهور، بما فى ذلك حمّى الضنَك وحمى الضنَك النزفية، ‏الوقاية من الأمراض غير السارية ومكافحتها، وتنفيذ اللوائح الصحية الدولية، والتغطية الصحية الشاملة وإعداد حزمة من الخدمات الصحية الأساسية. وتعرض هذه التقارير آخر المستجدّات بشأن تنفيذ القرارات التى اعتمدتها اللجنة الإقليمية فى دوراتها السابقة .

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا