رغم محاولة وزير المالية احتواء الأزمة.. جمارك وشرطة المطار يتبادلان التفتيش مع استمرار الاحتقان

شهدت صالات السفر والوصول بمطار القاهرة مناوشات ومشاجرات بين رجال الجمارك والشرطة مع استمرار حالة الاحتقان بينهما، حيث تبادلا تفتيش بعضهما البعض وسط حالة من الاستنفار بين الاثنين.

وقالت مصادر مطلعة بمطار القاهرة: "رغم قيام عمرو الجارحى، وزير المالية، بزيارة صالات مطار القاهرة مساء الخميس الماضى والاجتماع مع رجال الجمارك والشرطة لحل الأزمة بينهما، إلا أن حالة الاحتقان بين الطرفين مستمرة وحدثت مناوشات ومشاجرات بين الطرفين خلال دخول رجال الجمارك الدائرة الجمركية، حيث تصر الشرطة على تفتيشهم، فى المقابل بدأ رجال الجمارك فى تفتيش رجال الشرطة خلال مرورهم من الدائرة الجمركية".

يذكر أن حالة الاحتقان بدأت قبل أسبوع عندما بدأت سلطات مطار القاهرة فى تشديد الإجراءات الأمنية على العاملين مع وجود لجان تفتيش دولية على إجراءات الأمن المتبعة لتأمين الركاب والعاملين فى الوقت الذى رفض فيه رجال الجمارك الخضوع للتفتيش الذاتى بدعوى عدم تفتيش رجال الأمن ذاتيا، وأن رجال الجمارك لديهم الضبطية القضائية.

من ناحية أخرى، اتخذت سلطات قرية البضائع بمطار القاهرة اليوم، الأحد، إجراءات مشددة لتأمين تفريغ ونقل 1174 كيلوجرام مصادر مشعة قادمة من الصين لصالح شركة "هاليبرتون" العالمية لاستخدامها فى عمليات البحث والتنقيب واستخراج البترول.

وقالت مصادر مطلعة بقرية البضائع: "وصلت المصادر المشعة داخل طرد واحد قادم على رحلة مصر للطيران من الصين، وقام فريق فنى من خبراء هيئة الطاقة الذرية التعامل مع الطرد المشع للتأكد من عدم صدور إشعاعات أعلى من المعدلات الطبيعية قبل الإفراج عنه وتم تفريغه من الطائرة نقله وسط حراسة إلى مخازن الشركة تمهيدا لإعدادها للاستخدام فى عمليات البحث والتنقيب واستخراج البترول من عدة مواقع مصرية".

وعاد إلى القاهرة اليوم، الأحد، الدكتور خالد العنانى، وزير الآثار، قادما من اليابان عن طريق الإمارات بعد زيارة استغرقت خمسة أيام قام خلالها بافتتاح المعرض المؤقت "عصر بناة الأهرام" بمدينة كيوتو فى رابع محطاته باليابان التى بدأها بطوكيو أكتوبر الماضى.

يضم المعرض 120 قطعة أثرية مصرية مكررة ترجع إلى عصر الدولة القديمة، وذلك فى إطار الترويج لزيارة مصر واستعادة حركة السياحة من جديد، ويأتى من بين هذه القطع أحد تماثيل الملك خفرع ومجموعة من تماثيل الخدم والعمال وصانعى الجعة والخبز، وتمثال لأحد الكتبة، ونموذج للعبة "السنت"، ونموذج لمركب الشمس، وتمثال للملك "نى وسر رع"، وسيستمر المعرض لمدة ثلاثة أشهر فى كيوتو ثم يغادر بعدها إلى أربع مدن أخرى باليابان وهى توياما، وفوكوكا، وشيزوكا، وكاجوشيما، ثم يعود إلى مصر.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا