سرقة متحف الراحل محمود عيد بالواحات للمرة الرابعة.. صور

شكا عدد من ابناء الواحات البحرية والفنانيين التشكيليين من الاهمال الكبير الذى يتعرض له متحف الفنان التلقائي محمود عيد للسرقة بالواحات البحرية، ولم يمض على وفاته عام واحد.

وشكا البعض عبر وسائل التواصل الاجتماعى بان هذه المرة الرابعة التى يتم الحديث عن هذا الأمر دون جدوى، خاصة وان المتحف تعرض للسرقة 4 مرات وآخرها سرقة "البكارة" التي ترفع المياه.. وهي نموذج فريد لا يمكن تعويضه مطالبين بوجود افراد اأن لحماية هذا التراث الهام، من جانبه صرح مصدر مسئول بهيئة قصور الثقافة أن هذا المتحف لا يتبع الهيئة كما يعتقد البعض.

جدير بالذكر أن هذا المتحف فهو من طراز خاص لأنه يعبر عن البيئة البسيطة بنفس لغتها وهى بساطة المعمار، حيث تم بناء المتحف من الطوب اللبن وقش الأرز وجميع اجزائه من الطبيعة لا توجد به أى مادة صناعية.

ويضم المتحف عددا كبيرا من اللوحات المشغولة من الرمال التى ترصد معطيات واقع المجتمع الواحاتى قديما وحديثا بالاضافة الى إلقاء الضوء بشكل خاص على عادات المرأة بالواحات خاصة ملابسها المميزة وما تفضله من حلى خاصة مايسمى القطرة التى تضعها بأنفها لاعتقادها انها تحمى من الصداع بالاضافة الى بعض المشغولات التى ترتديها على جسدها حتى تحمى نفسها من الحسد.

يذكر أن الفنان الراحل استطاع في مسيرة عمره القصيرة (رحل عن 42 عامًا) أن يلعب دورًا لم تقم به مؤسسات الدولة، فأقام بجهده الفردي وعلي نفقته الخاصة دون أي تمويل أو دعم متحفًا يوثق تاريخ وثقافة الواحات والعادات والتقاليد ومعالم الحياة اليومية بها.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا