مدير الأمن: المنيا لا يوجد بها فتنة طائفية وجميع الحوادث خلافات بين الجيران

قال مدير أمن المنيا فيصل دويدار، إن محافظته لا يوجد بها فتنة طائفية وإن ما يثار حول الأحداث الأخيرة هو محاولة لإثارة البلبلة بين المواطنين.
وأضاف دويدار، الذي عُين مديرا لأمن المنيا في حركة التنقلات الأخيرة بوزارة الداخلية في يوليو الماضي، إن “المنيا مافيهاش فتنة طائفية.. زرت قرية كوم اللوفي ولاقيت الأهالي عايشين مع بعض أكثر من الطبيعي”.
وقال مدير أمن المنيا، في تصريحات صحفية، إن “جميع الأحداث التي وقعت بالمحافظة هي خلافات بين جيران وليس للدين أو العقيدة علاقة بها”.
وشهدت محافظة المنيا أعمال عنف متكررة خلال الأشهر الماضية بقرى “الكرم” و”طهنا الجبل” و”عزبة يعقوب” و”كوم اللوفي” التي شهدت اشتباكات بين مسلمين ومسيحيين بسبب تردد شائعة ببناء كنيسة، ما أسفر عن إحراق 4 منازل للأقباط.
وتشهد المنيا أعلى معدل في الحوادث الطائفية على مستوى الجمهورية، حيث استحوذت على 33.3% من إجمالي عدد الجلسات العرفية للحوادث الطائفية من يناير 2011 وحتى ديسمبر 2015، بحسب تقرير للمبادرة المصرية للحقوق الشخصية.
كما رصدت المبادرة المصرية 77 حالة توتر وعنف طائفي، بمختلف مراكز محافظة المنيا، منذ يناير 2011 وحتى يناير 2016. وتقول المبادرة إن هذا الرقم لا يتضمن حالات الاعتداءات على الكنائس والمباني الدينية التي تعرض لها الأقباط عقب فض اعتصامي رابعة والنهضة في أغسطس 2013.
وأشار فيصل دويدار إلى تحسن مستوى الخدمة داخل أقسام الشرطة، قائلا “عايز المواطن عندما يدخل قسم الشرطة يشعر أنه إنسان محترم”.
وطالب دويدار المواطنين الاطمئنان على أنفسهم وأموالهم ومصالحهم، داعيا المستثمرين إلى ضخ أموالهم في محافظة المنيا.
وأعلن مدير أمن المنيا أنه سيتم التعاقد مع شركة المقاولون العرب لإصلاح عيوب الطريق الصحراوي للحيلولة دون تكرار حوادث الطرق.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا