الصحافة الإسرائيلية: استطلاع للرأى: نتنياهو لا يعمل لمصلحة إسرائيل كما ينبغى.. القبض على خلية تابعة لداعش خططت لتفجير مقر الحكومة فى القدس.. ومسيرة لعرب 48 لإحياء ذكرى مقتل فلسطينيين برصاص الاحتلال

اهتمت الصحف الإسرائيلية الصادرة اليوم الأحد، بالعديد من التقارير، وكان فى مقدمتها القبض على خلية تابعة لداعش فى إسرائيل كانت تنوى استهداف مناطق حيوية، وكذلك استطلاع للرأى الذى نشر بمناسبة نهاية السنة العبرية والذى يؤكد تراجع شعبية رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو.
يديعوت أحرونوت
إسرائيل: القبض على خلية تابعة لتنظيم داعش خططت لتفجير مقر الحكومة فى القدس
كشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية أن نيابة مدينة القدس تقدمت بلائحة اتهام للمحكمة المركزية بالمدينة ضد 6 أشخاص بتهمة الإضرار بالأمن القومى للدولة وتواصلهم مع منظمة "إرهابية " فى الفترة ما بين عامى 2015 و2016 بهدف تنفيذ عمليات إرهابية فى القدس وتل أبيب.
وأضافت الصحيفة أن الخلية المكونة من 6 أشخاص أيدوا وأنضموا لتنظيم داعش الإرهابى وكونوا مجموعة لنشر "ايدلوجية " التنظيم فى إسرائيل، كما سافر أعضاء الخلية إلى سوريا لتلقى تدريبات خاصة لتنفيذ هجمات إرهابية ضد منشآت حيوية فى إسرائيل.
وأوضحت الصحيفة أن من بين هذه المنشأت هو استهداف مقرى الحكومة فى القدس وتل أبيب من خلال سيارة مفخخة وتفجيرها عن بعد، وكذل تم استهداف ملعب لكرة القدم فى تل أبيب.
كما قام أحد الاشخاص بشراء أسلحة من بينها كلاشنكوف بهدف تنفيذ اغتيالات بحق شخصيات إسرائيلية ويهودية فى إسرائيل.
مسيرة لعرب 48 لإحياء ذكرى مقتل فلسطينيين برصاص الاحتلال
ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية أن العشرات من عرب 48 قاموا صباح اليوم، بمسيرة ضمت 13 من أعضاء الكنيست العرب بمدينة "سخنين" لإحياء ذكرى المصادامات التى وقعت بين الجيش الإسرائيلى والفلسطينيين خلال انتفاضة الأقصى من عام 2000.
وأضافت الصحيفة أنه كان من ضمن المشاركين فى المسيرة رئيس القائمة العربية الموحدة فى الكنيست أيمن عودة والنائبة حنين الزعبى والنائب جمال زحالقة، ورئيس مدينة سخنين مازن غنام ورئيس لجنة المتابعة العربية فى إسرائيل محمد بركة.
وقال محمد بركة خلال المسيرة إن إسرائيل لم تتعلم الدرس من المصادامات التى وقعت فى أكتوبر من عام 2000 ، وبدلا من تحسين علاقاتها مع عرب 48 تحاول تصفية القيادات السياسية، لإخراجهم عن القانون .
وكانت مواجهات وقعت بين الجيش الإسرائيلى والفلسطينيين فى أعقاب إندلاع انتفاضة الأقصى فى 28 سبتمبر من عام 2000، وأدت فى بدايتها إلى مقتل 7 فلسطينيين برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلى.
موقع " واللا"
استطلاع للرأى: نتنياهو لا يعمل لمصلحة إسرائيل كما ينبغى
كشف استطلاع للرأى نشر نتائجه بموقع "واللا" الإسرائيلى أنه على الرغم من تمكن رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو من إبرام اتفاق مساعدات عسكرية قيمتها 38 مليار دولار لمدة عشر سنوات مع الإدارة الأمريكية إلا أن الإسرائيلين يرونه ليس من أكثر الشخصيات التى تعمل كما ينبغى لصالح إسرائيل.
وبحسب الاستطلاع الذى أجرى بمناسبة بدء السنة العبرية "5777 " فإن أكثر شخصية يرونها الإسرائيليون عملت فى خدمة الإسرائيليين خلال العام العبرى المادى هو وزير الصحة الإسرائيلى "يعقوف لتصمان" فيما احتل فى المرتبة قبل الأخيرة بنيامين نتنياهو وفى المرتبة الأخيرة وزير الدفاع الإسرائيلى افيجدور ليبرمان.
وأظهر الاستطلاع أن الغالبية العظمى من الإسرائيليين يرون أنه لن يكون هناك اتفاق سلام مع الفلسطينيين مهما حدث، حيث قال 64% من المستطلعة أرائهم أنه لن يكون هناك سلام مع الفلسطينيين، بينما رأى 4 % أن الاتفاق سيكون فى غضون 5 أعوام.
وحول أكثر المشاكل التى تؤرق الإسرائيليين فى حياتهم جاءت مشكلة غلاء الأسعار فى المرتبة الأولى بنسبة 36% يليها الأمن بنسبة 24% ثم الفساد الاجتماعى.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا