"المهندسين" تطالب بالتوسع فى زراعة القطن قصير التيلة لإنقاذ صناعة النسيج

قال المهندس طارق النبراوى، نقيب المهندسين، إن صناعة العزل والنسيج تدهورت بعد بيع شركات القطاع العام، والاستئثار بكل مقدراته لصالح فئات بعينها، مؤكدا ضرورة إعادة تلك الصناعة لإنقاذ الدولة من الأزمة الاقتصادية التى تمر بها .
ولفت نقيب المهندسين، خلال كلمته فى ندوة "صناعة الغزل والنسيج فى مصر بين الواقع والمأمول"، والتى نظمتها النقابة الفرعية بالمنوفية، إلى ضرورة وقف استيراد أى مواد تتعلق بالغزل والنسيج من الخارج، مؤكدا على أن النقابة ستظل فى داعمة لإحياء تلك الصناعة .
كما لفت إلى أن ملف صناعة السيارات والصناعات المكملة له، تعد هدفًا رئيسيًا لنقابة المهندسين ستناقشه النقابة مع الخبراء والمختصين لتقديم حلول عملية وعلمية للمسئولين، وهذا فى إطار حرص النقابة على أن تقوم بدورها المنوطة به .
فيما أوضح الدكتور حماد عبد الله رئيس شعبة الغزل والنسيج، بنقابة المهندسين، أن صناعة الغزل والنسيج يعمل بها أكثر من مليون ونصف المليون عامل، بما يعنى أن هناك أكثر من 10 ملايين مصرى يتعايشون على هذه الصناعة، مشيرا إلى أن النهوض بهذه الصناعة فى حاجة ماسة للتدخل المباشر من رئيس الجمهورية بإصدار قرار سياسى يشمل زيادة المساحة المزروعة من القطن قصير التيلة والمتوسطة، وقيام وزارة الزراعة باستغلال المناطق الصحراوية بعد دراستها والموافقة عليها للاستخدام لزراعة الأقطان قصيرة التيلة والمتوسطة مثل طريق العلمين التابع للقوات المسلحة .
من ناحيته، قال الدكتور شبل ضحا رئيس النقابة الفرعية بالمنوفية، أن صناعة الغزل والنسيج تواجه انهيارا كبيراً بعد أن كانت الريادة لمصر فى هذا المجال، وأن اﻻقتصاد المصرى كان يقوم باﻷساس على هذه الصناعة، فى الوقت الذى أصبحت مصر تستورد فيه الملابس، موضحا أن مصنع شبين الكوم للغزل والنسيج كان أحد أهم مزارات المنوفية إﻻ أن الحال اﻵن يدعو للأسف .

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا