نهاية صالح جمعة فى الأهلي.. "سهر.. إصابات.. وزن زائد.. خناقات.. دلع"

يبدو أن أيام صالح جمعة مدافع وسط الأهلي فى النادى أصبحت قليلة، بعدما أبدى حسام البدرى المدير الفنى الجديد للقلعة الحمراء ضيقه الشديد من مستوى اللاعب، بسبب استهتاره وظهوره بشكل سيئ خلال المباريات الودية، وهو ما أدى لخروجه من حسابات المدير الفنى فى اللقاءات الثلاثة بالدورى أمام الإسماعيلى والمقاولون العرب ووادى دجلة.
صالح جمعة ومنذ مجيئه للقلعة الحمراء رفض الانصياع لتعليمات الأجهزة الفنية التى تعاقبت على تدريب الأهلي، وانشغل بحياته الخارجية مع أصدقائه من الجنسين، وهو ما أدى لهبوط مستواه وزيادة وزنه، على الرغم من أن الجميع توقع له التألق والعودة للاحتراف مرة أخرى من بوابة الأهلي، إلا أن اللاعب ضرب كل هذه التوقعات عرض الحائط ورفض النصائح وهو ما جعل البعض يؤكد أن قرار الاستغناء عنه حاضر لا محالة.
نرصد أهم الأسباب التى وضعت نهاية صالح جمعة فى الأهلي:-
- السهر
من أهم الأسباب التى تقضى على أى موهبة "كتر السهر" وهو أكثر الأمور التى يقوم بها صالح جمعة، الذى يرفض النوم مبكرا مثل بقية زملائه ويعشق السهر مع الأصدقاء فى الكافيهات المختلفة ولا يبالى بتعليمات الجهاز الإدارى لفريقه، وهو ما أدى لظهوره بشكل هزيل فى التدريبات لأنه لا يعطى جسده الوقت الكافى للراحة.
- الوزن الزائد
أدى زيادة وزن اللاعب الدائم إلى خروجه من حسابات الأجهزة الفنية جميعا، وجعله محط سخرية زملائه فى بعض التدريبات بسبب ظهور "كرش" للاعب، وهو ما أدى لاستياء مارتن يول المدير الفنى السابق للفريق.
- إصابات
نظرا لعدم الالتزام الشديد للاعب، جعله أكثر اللاعبين عرضة للإصابات وأبعده عن الملاعب فترة طويلة مما كان له بالغ الأثر فى ابتعاده عن المشاركة مع الفريق.
- خناقات
تفرغ اللاعب للخناقات والمشاكل مع زملائه لعل أشهرها تلك التى افتعلها مع عماد متعب قائد الأهلى قبل مباراة السوبر المصرى الموسم الماضى، التى لولا تدخل زيزو المدير الفنى المؤقت وقتها لحدث ما لا يحمد عقباه، بعدما رفض صالح جمعة الانصياع لحديث متعب رافضا الحديث معه بتلك الطريقة ولولا تدخل اللاعبين لاشتبكا الثنائى سويا باليد.
- دلع
رفض اللاعب كل الأحاديث التى جاءته من بعض العقلاء، الذين طالبوه بالتركيز فى الملعب فقط واصل حالة الدلع حتى وصل للإدارة صور لجمعة مع بعض الفتيات بالساحل الشمالى، وهو ما دفع جماهير النادى إلى المطالبة الفورية بالاستغناء عن اللاعب وطرده من داخل أسوار النادى، خاصة أن الأهلى معروف عنه الشدة والحزم وقراراته التربوية الحاسمة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا