كيف اختتم الأمير وليام وكيت زيارتهما إلى كندا؟!

اختتم الأمير وليام وزوجته كيت زيارتهما إلى كندا، يوم أمس السبت، وأعربا عن شكرهما لما وجدوه من “دفء وضيافة” في كندا، وقالا إنهما سيعودان إلى بلدهما “بذكريات سعيدة”.
وقال الأمير في بيان في نهاية الجولة التي استمرت ثمانية أيام في مقاطعة بريتش كولومبيا ويوكون، “نشعر أننا محظوظون للغاية لأننا استطعنا أن نعرف جورج وشارلوت على كندا”، مضيفا أن هذه الدولة ستلعب دورا كبيرا في حياة أطفالنا” مشيرا إلى ما حملته الزيارة من “ذكريات سعيدة لعائلتنا”.
وأمضى الطفلان، الأمير جورج البالغ من العمر 3 أعوام وشقيقته الأميرة شارلوت البالغة من العمر 17 شهرا، معظم الوقت مع مربيتهما في مدينة فيكتوريا، عاصمة مقاطعة بريتش كولومبيا، إلا أنهما ظهرا علنا خلال يوم امضوه مع أطفال عناصر الجيش الكندي يوم الخميس الماضي.
وتم تصوير شارلوت وهي تمشي للمرة الأولى علنا بالإضافة إلى نطقها أولى كلماتها على الملأ، حيث قالت “بوب” وهي تشير إلى بعض البالونات.
ومن أهم المحطات التي شملتها الجولة، لقاء كيت ووليام باللاجئين السوريين في مركز للهجرة وزيارة جمعية خيرية لدعم الأمهات والنساء الحوامل الذين يكافحون مشكلات الإدمان.
واصطف آلاف الأشخاص في ميناء فيكتوريا للتلويح بإشارات الوداع للأسرة، التي استقلت طائرة مائية كانت في انتظارهم لنقلهم إلى طائرة أكبر ستقلهم في رحلة العودة إلى بريطانيا.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا