أعمال عنف في البرازيل ونشر الجيش قبل ساعات من الانتخابات المحلية

شهدت المدن البرازيلية أعمال عنف، حيث أقدم مجرمون على احراق حافلتين وخمسة مراكز اقتراع في البرازيل وفق ما أعلنت السلطات المحلية، في وقت تستعد البلاد لاجراء انتخابات بلدية.

وأوضحت الشرطة أن 35 معتقلا في مجمع بيدريناس للسجون هم من دبروا هذه الاعتداءاتفي ساو لويس دو مارانهاو، مشيرة الى ان 23 سجينا نقلوا إلى سجن اخر.

وأدت هذه الأحداث الى ارتفاع عدد أعمال العنف في المدينة الى 24 منذ الخميس عندما أحرقت 17 حافلة.

وقالت حكومة الولاية انها ألقت القبض على 30 شخصا بينهم 16 مراهقا، في وقت اشار سياسيون برازيليون الى ان الجيش سيعزز التدابير الامنية استعدادا لعملية الاقتراع اليوم.

وقال رئيس المحكمة الانتخابية جيلمار مينديز لقناة غلوبو التلفزيونية "يستطيع الناس التوجه الى التصويت الاحد بلا خوف".

واضاف "في ساو باولو وولايات برازيلية أخرى، تسيطر منظمات اجرامية على السجون وتدبر هجمات خارجها" لزرع الرعب.

وأعلن وزير الدفاع البرازيلي راوول جونجمان ان 25 الف جندي في 420 مدينة في أكثر من نصف ولايات البرازيل سيعملون على تعزيز الأمن خلال الانتخابات.

وتزيد موجة من الاغتيالات السياسية من التوترات التي خلفتها ازمة اقالة الرئيسة البرازيلية السابقة ديلما روسيف.

وكان اخر ضحية مرشح الى رئاسة احدى البلديات، إذ قتل بالرصاص اثناء حملته يوم الاربعاء الماضيفي إيتومبيارا في ولاية جوياس.

اما في ريو دي جانيرو، فقتل 15 مرشحا وسياسيا على مدى الاشهر العشرة الماضية بحسب الشرطة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا