تعرف على البدائل الطبيعية للمسكنات

ينصح الخبراء بتجنب مسكنات الألم، طالما كان تحمل الألم ممكنا. كما أن تحذيرات طبية أطلقتها دوائر صحية تفيد بتجنب أدوية معينة وذلك لقلة فعاليتها وخطورتها، فيما يؤكد البعض أن هنالك بدائل لمسكنات الألم من رحم الطبيعة.
لجأ البعض سريعاً إلى مسكنات الألم فور شعوره بالمرض، وذلك من أجل تجنب يوم مرهق، أو من أجل عدم تأجيل أية أعمال طارئة يتصادف وجودها مع الشعور بالأعراض إلا أن العديد من الدراسات تؤكد على أنه من غير المفضل الإسراع بتناول هذه المسكنات، حتى لو شعرنا ببعض الألم، ووفقاً لمجلة “”فوكس الألمانية والتي نشرت تقريراً عن المسكنات الطبية فإن الألم المحتمل لا يلزمه أية أدوية مسكنة، بل يفضل الانتظار لتقوية جهازنا المناعي، ومن أجل تجنب الإصابة بأمراض أخرى.
ما هي الأدوية المسكنة للألم
يطلق اسم مسكن الألم على أنواع من الأدوية التي تستخدم لتخفيف حدة الشعور بالألم، وعند اختياره يؤخذ بالاعتبار حدة الألم ومدى استجابة المريض للأدوية الأخرى، كما ينصح الخبراء بالتدرج في استخدام المسكنات بحيث يتم اللجوء إلى الخفيفة منها كخطوة أولى والصعود فيما أسموه (سلم مسكنات الألم) في حال عدم الاستجابة.
وفقاً للمجلة الألمانية فإن تناول أدوية مسكنة دون استشارة طبية قد يكون خطيرا جدا، وقد يؤذي الكلى أو الكبد، لذلك يجب استشارة الطبيب لمعرفة الدواء الأفضل، كما يمنع تناول أي أدوية مسكنة لمدة أربعة أيام متصلة دون استشارة طبية.
أدوية يفضل الامتناع عن تناولها
رغم الإعلانات التجارية التي تروج لأدوية معينة دون غيرها، قالت المجلة الألمانية أن العديد من المسكنات الطبية الموجودة في الأسواق لا تعتبر فعالة، وأوضحت أن المسكنات الطبية التي تحتوي على كافيين أو تومابرين أو نويرلاجين، هي أدوية أثبتت قدرة قليلة على تسكين الألم، بالرغم من الدعايات التجارية التي تروج لها، وقالت أنها قد تسبب أعراضا جانية وذلك وفقا للاختبارات الطبية التي أجرتها مؤسسات فحص معتمدة.
ووفقا لدراسة إيطالية فإن تناول المسكنات قد يؤذي القلب، حيث توصل باحثون في جامعة ميلانو - بيكوكا الإيطالية إلى أن تناول المسكنات يزيد خطر دخول المستشفى بسبب قصور في القلب بنسبة 19 %، كما أنه وفقا لإدارة الأغذية والأدوية الأمريكية، فإن تناول جرعات عالية من “إيبوبروفين” من الممكن أن يكون مقلقاً أيضاً، حتى لو تم ذلك بشكل معتدل، إذ يمكن للجرعات العالية أن تؤدي للإصابة بتشنجات وتباطئ في ضربات القلب وفشل كلوي وغيبوبة ومن الممكن أن يكون تأثيرها مميتاً بالنسبة لبعض المرضى.
مسكنات طبيعية للألم
من جهته ينصح الموقع المتخصص “تسينتروم دير جيزوندهايت” بالبحث عن بدائل طبيعية لهذه المسكنات يساعد على الوقاية من خطورتها، ونشر المركز الصحي على موقعه الإلكتروني أن التأثير السلبي لهذه المسكنات دفع الكثيرين للبحث عن بدائل طبيعية، وساق الموقع الألماني بعضا من الأمثلة للبدائل الطبيعية للمسكنات:
الزنجبيل: يستخدم الزنجبيل كعلاج طبيعي منذ زمن بعيد، فهوي يحتوي على مضادات أكسدة والعديد من المواد التي تقي من الأمراض مثل الكالسيوم والألياف الغذائية والبوتاسيوم وفيتامينات مختلفة مثل فيتامين “سي” وفيتامين “بي 6”، ما يجعله بديلاً طبيعاً لمسكنات الألم ومضادات الالتهاب. وفي الطب الصيني، استخدم الزنجبيل لتخفيف النزلات المعوية والغثيان والقيء. كما يستخدم في علاج نزلات البرد وتخفيف الصداع وآلام الطمث، وله القدرة على خفض هرمون البروستاجلاندين المسبب للآلام والتقلصات، ما يساعد على تخفيف تشنجات الرحم.
الكركم: يتسم الكركم بخصائص مضادة للالتهاب. كما يعد بديلاً طبيعياً فعالاً لعلاج الألم. وبحسب موقع “أبوتيكه أومشاو” الألماني، فإن دراسات أكدت أن تناول 600 ميلليغرام من مسحوق الكركم ثلاث مرات يومياً يساعد على تخفيف الألم بشكل فعال. ربما يكون لاستخدام الكركم تأثير سلبي لدى البعض، لأن الإكثار منه قد يؤدي إلى حدوث اضطرابات في المعدة.
الأحماض الدهنية “أوميجا 3”: الموجودة في الأسماك الدهنية مثل السلمون خصائص مضادة لالتهابات قوية. ووفقاً لموقع “غيزوندهايت هويته” فإن دراسات حديثة أجريت مؤخراً على هذه الأحماض وأثبتت بأنها علاج فعال وآمن للآلام المزمنة بدلاً من مضادات الالتهاب

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا