محسن محيي الدين في ندوة "صدى البلد": لم أجبر زوجتى على الاعتزال ورفضت التعاون مع الاخوان المسلمين.. فيديو وصور

الفنان محسن محيي الدين:

يوسف شاهين لم يكرم حتى الآن بالشكل المناسب فى مصر

المواد الفنية المقدمة لأطفالنا لا تدعو للابتكار

يعتبر الفنان محسن محيي الدين واحدا من أكثر فناني جيله تقديما للأعمال الموجهة للأطفال، فضلا عن كونه استطاع ان يجمع بين الإنتاج والإخراج والتمثيل أيضا، وقدم خلال مسيرته الحافلة عددا كبيرا من الأعمال الناجحة سواء فى السينما أو التليفزيون أو المسرح، وقد لازم في بعض أعماله أباطرة التمثيل فى مصر.

وسخر الفنان الكبير خلال استضافته بـ"منتدى صدى البلد الفنى" من شائعة انضمامه لجماعة الإخوان المسلمين، والتى تداولت بعدما اتجه الى ما وصفه بالتفكر والتأمل فى أمور الدنيا والدين.

وقال "محيي الدين" إنه كان بصدد إنتاج فيلم سينمائى إبّان حكم الرئيس المعزول محمد مرسى، وقد عرض عليه عدد من قيادات الجماعة المشاركة فى الإنتاج، ولكنه رفض بشدة.

وأوضح أيضا أنه لم يجبر زوجته الفنانة نسرين على الاعتزال، مشيرا إلى أنها تستمتع بحياتها بعيدًا عن الأضواء.

وقال "محيي الدين" إنها اكتشفت عالما جديدا بعيدا عن الوسط الفني، ولكنها في الوقت نفسه لم تتوار نهائيا على المستوى الاجتماعي.

وشدد "محيي الدين" ايضا على أنه لم يندم اطلاقا على أي عمل قدمه خلال مسيرته الفنية، مشيرا الى أنه أعطى كل ما لديه لفنه عن قناعة تامة.

وأضاف: "راجعت نفسي حول ما يمكن تقديمه خلال المرحلة الأخيرة، ولم أشعر بالخزي أو الضيق ، حيث لازمت كبار نجوم مصر والوطن العربى وشاركت في أعمال درامية غاية في الأهمية".

وحول اعتزاله قبل أكثر من عشر سنوات ومن ثم العودة مجددا، وقال: "لم أترك الفن مثلما أشيع، ولكنى عملت طوال السنوات الماضية في مجالات مختلفة ولا سيما في المسلسلات الموجهة للأطفال".

وقال: "كنت في حاجة لإعادة تقييم ما أقدمه من فن، وأحاول استكشاف مناطق جديدة في شخصيتي، حتى أفند بالتحليل الفرق بين الحرام والحلال".

وأضاف: "كل شيء على وجه الأرض يحتمل المناقشة، بما فى ذلك الفنون، حيث يلعب المحتوى المقدم للمشاهد دورا فى تقييم، مدى افادتها للمجتمع والانسانية بشكل عام".

وحول المواد الفنية التى تقدم للطفل المصرى، وأصبح يغلب عليها العشوائية وعدم الحرص على تقديم رسائل أخلاقية وتوعوية مثلما كان فى الماضى، قال "محيي الدين": يجب على الدولة أن تعى خطورة ما يحدث، فقد بدأ يتكون جيل جديد من الأطفال الذين يفتقدون التربية السوية.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا