بعد اعتماد اليوان الصيني لسلة العملات الدولية.. تفاؤل في الأوساط الاقتصادية المصرية لحل أزمة "الدولار" وخفض الأسعار

شلبي:

الاعتماد علي اليوان يدعم الاقتصاد

لاشين:

اليوان الصيني يهدد عرش الدولار الأمريكي وتجارة العملة فى مصر

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ....

الصين تتعهد بمواصلة الإصلاحات بعد انضمام اليوان لسلة عملات "النقد الدولي"

شهد الاقتصاد العالمي، تحولات ايجابية لصالح الصين، بعد موافقة صندوق النقد الدولي أمس " الجمعة" علي اعتماد عملة اليوان الصيني ضمن سلة العملات الدولية الـ4 (الدولار، الين، اليورو، الجنيه الاسترليني)، لتصبح حاليا 5 عملات دولية معترف بها، فمع تلك التغييرات اعلنت هيئة قناة السويس اليوم " السبت" عن اعتماد تلك العملة ضمن سلة عملات الهيئة نظرا لتزايد معدلات التجارة البينية بين مصر والصين.

ومع دراسة البنك المركزي لمقترح ادارج اليوان الصيني ضمن سلة مكونات الاحتياطي النقدي لمصر، ليؤكد خبراء الاقتصاد ان تلك الاجراءات تصب في صالح اقتصادنا القومي بعد وجود ازمات اقتصادية بعد تناقص وسائل النقد الاجنبي منذ 5 سنوات مضت وما ترتب ذلك علي وجود نقصا حادا بعملة الدولار وارتفاع سعره بالاسواق السوداء ليتجاوز مؤخرا اكثر من 11.5 جنيه.

وأكد خبراء الاقتصاد، ان الاعتماد علي اليوان خلال الفترات القادمة سيصيب سوق الدولار في مقتل ومن ثم سيقضي علي الاسواق السوداء ويقلل التعاملات بها مما يساهم في تراجع الأسعار وتقليل فاتورة الاستيراد ويزيد من حجم الواردات للخارج.

وقالت الدكتورة ماجدة شلبي، استاذ الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، إن اعلان هيئة قناة السويس اليوم، لادخال عملة اليوان الصيني ضمن سلة العملات الدولية للهيئة، يعد خطوة مهمة في دعم الاقتصاد القومي.

وأضافت " شلبي" لـ"صدي البلد" أن حجم التعاملات التجارية بين مصر والصين تتخطي مليارات الدولارات،مؤكدة ان هناك استيرادا مستمرا للمنتجات الصينية.

وأوضحت أن زيادة حجم التعامل البيني بين البلدين بالجنيه واليوان الصيني، يعني استقرار الأسعار و تقليل الضغط علي الدولار، بالاضافة لتقليل فاتورة العجز بالميزان التجاري، خصوصا وان سعر صرف الدولار تجاوز الـ11.5 جنيه في الأسواق السوداء، مقابل تراجع الطلب علي اليوان الصيني بالأسواق.

وذكرت " شلبي" أن المستفيد الأول من ذلك التعامل هو المستهلك النهائي، خصوصا وانه سيسمح بتوافر السلع المستوردة وتشجيع حركة الصادرات المصرية للخارج، مشيرة الي وجود تغييرات اقتصادية وسياسية يشهدها العالم ستحرك مجري الاحداث علي الساحة الدولية في القريب العاجل.

وقال رضا لاشين، الخبير الاقتصادي، إن قرار صندوق النقد الدولي، بضم اليوان الصيني إلى سلة احتياطي العملات المعتمدة عالميا جاء نتيجة لتنامى معدلات نمو التجارة الصينية عالميا وهي ثانى أكبر اقتصاد عالمى بعد أمريكا، لافتا إلى أن إضافة اليوان كعملة تعامل نقدى عالمية إلى سلة العملات سوف يخف من الضغط على الدولار في مصر خاصة أن 15% من الوردات الرسمية تأتى إلينا من الصين.

وأوضح "لاشين"، أن حجم وردات مصر من الصين بلغ 11.2 مليار دولار خلال العام الماضي وهى أكبر شريك تجارى لمصر وكان حجم الوردات منها خلال الثمانية أشهر الاولى من عام 2016 بقيمة 9.8 مليار دولار ويبلغ حجم الاستثمارات الصينية فى مصر إلى 6 مليارات دولار وبالتالى يمكن التعامل باليوان الصين بدلا من الدولار.

وأضاف، أن قرار صندوق النقد بشأن اليوان يمثل ضربة قاضية للدولار وتجارة العملة فى مصر حيث سيقل الطلب على الدولار فيما بعد، وأصبح من الآن بمقدور الصين عقد اتفاقياتها التجارية باستخدام اليوان بدلا من الدولار كذلك لصندوق النقد الدولى أن يقدم قروضًا باليوان الصيني.

ولفت الخبير الاقتصادي إلى أن قناة السويس يمكنها تحصيل إيرداتها من السفن العابرة باليوان بدلا من الدولار وذلك كله يعجل من تصدر الصين لتكون أكبر اقتصاد عالمى قبل أمريكا التى تحتل المشهد الاقتصادى العالمى الآن، لوجود المراكز الرئيسية لكبرى الشركات العالمية ومتعددة الجنسيات وعابرة القارات فيها.

واعتمدت هيئة قناة السويس، اليوم " السبت" ، عملة اليوان الصيني لسلة عملاتها، بعد قرار صندوق النقد الدولي بضم العملة الصينية ضمن العملات الدولية والتي أصبح عددها 5 بعد كانت 4 عملات فقط ( الدولار، اليورو، الاسترليني، الين).

وعلي جانب آخر أكد بنك الشعب الصيني (البنك المركزي) اليوم السبت ان الصين ستواصل الدفع نحو الاصلاحات المالية وانفتاح اسواقها بعد إنضمام العملة الصينية "الرنمينبي" أو "اليوان" الى سلة حقوق السحب الخاصة لصندوق النقد الدولى.

جاء هذا فى بيان رسمى صدر عن البنك عقب اعلان صندوق النقد الدولي أمس الجمعة عن إطلاق سلة حقوق السحب الخاصة الجديدة بعد إدراج اليوان بها اعتبارا من اليوم السبت الأول من أكتوبر 2016، فى خطوة وصفها بأنها "معلم تاريخي" بالنسبة للصين وكذا للصندوق والنظام النقدي الدولي كله.

وقال البنك المركزى الصينى فى بيانه إن الصين ترحب بإدراج عملتها فى سلة حقوق السحب الخاصة، مشيرا الى ان تلك الخطوة من شأنها الدفع بإصلاح النظام النقدي الدولي كما انها تمثل علامة فارقة في تدويل اليوان وتعكس تقدير الجميع لما حققته الصين من تقدم فى مسيرتها نحو التنمية الاقتصادية والإصلاح المالى والانفتاح.

ووفقا لصندوق النقد الدولى، فإن حق السحب الخاص هو أصل احتياطي دولي استحدثه الصندوق في 1969 ليصبح مكملا للاحتياطيات الرسمية الخاصة بالبلدان الأعضاء.

ووافق المجلس التنفيذى للصندوق فى نوفمبر 2015 على اجراء تغيير فى العملات المكونة لسلة حقوق السحب الخاصة، وأصبح القرار نافذا بعد مرور فترة انتقالية، وينضم اليوان إلى سلة حقوق السحب الخاصة إلى جانب العملات الأربع المدرجة من قبل – وهي الدولار الأمريكي، واليورو، والين الياباني، والجنيه الاسترليني.

وفى تقرير نشره صندوق النقد الدولى على موقعه الالكترونى أمس فسر سيدارث تيواري، مدير إدارة الاستراتيجيات والسياسات والمراجعة بالصندوق وأندرو تويدي مدير إدارة المالية سبب هذا التغيير ومغزاه بالنسبة للصندوق وحقوق السحب الخاصة والصين والنظام النقدي الدولي ككل.

وقال تيوارى ان إدراج اليوان علامة مهمة على مسار اندماج الاقتصاد الصيني في النظام المالي العالمي. ويأتي قرار الصندوق باعتبار اليوان عملة قابلة للاستخدام الحر انعكاسا لتوسع الدور الذي تقوم به الصين في التجارة العالمية والزيادة الكبيرة في استخدام اليوان وتداوله على المستوى الدولي.

وأشار إلى أن هذا القرار يقر بالتقدم الذي تحقق في الإصلاحات التي تجريها الصين في النظام النقدي ونظام سعر الصرف والنظام المالي، ويعترف بإنجازاتها في تحرير الأسواق المالية وإدماجها في الاقتصاد العالمي وتحسين بنيتها التحتية.

وقال إنه يتوقع أن يؤدي إدراج اليوان في سلة حقوق السحب الخاصة إلى مزيد من الدعم لاستخدامه وتداوله المتناميين بالفعل على الصعيد الدولي.

ووفقا لقرار المجلس التنفيذي لصندوق النقد الدولي بإعتبار اليوان عملة قابلة للاستخدام الحر بدءا من 1 أكتوبر 2016، وإدراجه في سلة عملات حقوق السحب الخاصة، فإن أوزان العملات بعد سريان قرار انضمام العملة الصينية ستكون كالتالى: 41.73% للدولار الأمريكي، و30.93% لليورو، و10.92% لليوان الصيني، و8.33% للين الياباني، و8.09% للجنيه الاسترليني.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا