أول تعليق لـ «لمياء فهمي» بعد وفاة والدتها .. فيديو

قالت الإعلامية، لمياء فهمي عبدالحميد، في أول ظهور لها بعد وفاة والدتها: «إن الفراق صعب خاصة لما يكون حد قريب منك مش هتشوفه تانى، ولما تحتاجه مش هتلاقيه ولما تطلب دعوة منه مش هتلاقيه قدامك».

وسردت «لمياء» خلال برنامج «الدين والحياة»، المذاع على فضائية «الحياة»، قصة، أن النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- جاء على قبر فجلس وجلس الناس حوله فجعل يحرك نفسه كالمخاطب، ثم بكى فاستقبله عمر بن الخطاب رضي الله عنه وقال: «يا رسول الله ما يبكيك؟ فقال:" هذا قبر آمنة بنت وهب واستأذنت ربي في أن أزور قبرها فأذن لي واستأذنته في الاستغفار لها فأبى عليها وأدركتني رقتها فبكيت».

وتساءلت لمياء فهمي عبدالحميد: هل البكاء على الميت حرام؟"، مضيفة: «إحنا مش بنعترض على قضاء الله، بس فيه كلام كتير عن الحرام والحلال والناس أصبحت بتحلل وتحرّم».

من جانبه، قال الشيخ يسري عزام، عالم أزهرى، إن البكاء على المتوفى لا حرمة فيه، ناهيًا تمامًا عن الصراخ والعويل وتمزيق الملابس، موضحًا أن هناك 7 أشياء يريدها المتوفى من أهله بدلًا من الصراخ والعويل.

وأضاف «عزام»، خلال برنامج «الدين والحياة»، المذاع على فضائية «الحياة»، أن هناك سبعا يجرى للعبد أجرها وهو في قبره بعد موته، متابعًا: «من علّم علمًا، أو أجرى نهرًا، أو حفر بئراً، أو غرس نخلاً، أو بنى مسجدًا، أو ورث مصحفًا، أو ترك ولدًا يستغفر له بعد موته».

واستشهد بحديثِ رَسُولُ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ «سَبْعٌ يَجْرِي لِلْعَبْدِ أَجْرُهُنَّ مِنْ بَعْدِ مَوْتِهِ وَهُوَ فِي قَبْرِهِ: مَنْ عَلَّمَ عِلْمًا، أَوْ كَرَى نَهَرًا، أَوْ حَفَرَ بِئْرًا، أَوْ غَرَسَ نَخْلًا، أَوْ بَنَى مَسْجِدًا، أَوْ وَرَّثَ مُصْحَفًا، أَوْ تَرَكَ وَلَدًا يَسْتَغْفِرُ لَهُ بَعْدَ مَوْتِهِ» أورده السيوطي في الجامع الصغير برقم (4643).

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا