بشائر عودة السياحة الروسية للقاهرة.. الطيران الروسى يستهدف القيام بـ500 رحلة شارتر لمنتجعات شرم والغردقة شهريا.. توقعات بانتعاش سوق السياحة سريعا.."روسيا اليوم": مصر ستجذب 12 مليون سائح بحلول عام 2017

لا شك أن انقطاع السياحة الروسية عن مصر، أدت إلى تدهور الوضع فى شرم الشيخ والغردقة، وخاصة أن قطاع السياحة فى مصر يعتمد بشكل كبير على السياحة الروسية، التى كادت تصل إلى 3 مليون سائح سنويا بحلول عام 2016، ولكن استهداف الطائرة الروسية فى سيناء أكتوبر الماضى، أدى إلى منع السياح الروس من زيارة مصر بأوامر من القيادة الروسية .
وتشير التقارير الإخبارية الروسية، إلى اقتراب عودة السياحة الروسية لمصر، وذلك بسبب تصريحات المسئولين الروس حول الوضع الأمنى فى مصر، وزيادة مستوى الأمن فى المطارات المصرية، خاصة مطار القاهرة الدولى الذى سيستقبل أول رحلة طيران بين موسكو والقاهرة .
وفى السياق ذاته، تداولت وسائل الإعلام الروسية تصريحات لرابطة منظمى الرحلات السياحية من روسيا (ATOR) والتى أكدت أن شركات الطيران الروسية، فى حالة استئناف الرحلات الجوية المستأجرة مع مصر وفى شرم الشيخ والغردقة، ستكون قادرة على القيام بما لا يقل عن 500 رحلة طيران عارض كل شهر .
وأوضحت الرابطة فى بيان لها، نقلته وكالة "نوفستى" الروسية، أن الشركات ستكون قادرة على تنفيذ الرحلات، وأن افتتاح الموسم فى مصر يعود بالنفع ليس فقط على صناعة السياحة، ولكن أيضا على شركات الطيران، لأن الاتجاه المصرى يعطى فرص عمل للطائرات قصيرة المدى .

رسم توضيحى لقناة روسيا اليوم
وأضافت الرابطة، أنه فى حال استئناف الاتصالات الجوية مع مصر، فإن السوق الروسى سيتلقى طلبات كثيفة بسرعة كبيرة .
من جانبها، أعلنت قناة روسيا اليوم أن السياحة فى مصر قبل حادث الطائرة الروسية فى سيناء كانت منتعشة بشكل كبير، ولكن بعد الحادث تخطط الحكومة المصرية لجذب المزيد من السياح وإنعاش السوق السياحى، بحلول عام 2017 .
وأشارت القناة الروسية، إلى أنه عقب حادث الطائرة الروسية فى سيناء، تراجعت الإيرادات المصرية من السياحة بنسبة 66%، بالإضافة إلى انخفاض الواردات بنسبة 500 مليون دولار يوميا، أقل مرتين مقارنة بالعام الماضى، و 4 مليون دولار خسائر يومية .
يذكر أن، رحلة متروجت 9268، تعرضت لحادث تحطم يوم السبت 31 أكتوبر 2015، لطائرة ركاب روسية، من نوع إيرباص إيه 321، فى رحلتها رقم (9268) وهى فى طريقها من منتجع شرم الشيخ إلى سان بطرسبورج روسيا، وعلى متنها 224 راكبا (217 مسافرا و7 من الطاقم) قتلوا جميعاً فى الحادثة .
وتحطمت الطائرة على بعد 100 كلم جنوب مدينة العريش المصرية، حيث تشغّل الطائرة الروسية شركة طيران كوجاليم أفيا والمعروفة اختصاراً باسم "كولافيا" وتجارياً باسم "متروجت"، ومستأجرة من قبل شركة ايرلندية تستخدمها لنقل السياح من أوروبا إلى منتجع شرم الشيخ.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا