هكذا تصبح مديراً مكروهاً بين موظفيك

هل يوجد بيننا ذلك الموظف الذي لا يشكو من مديره؟! ربما يكون حالة نادرة، لذلك عندما سأل المدون فو لو، متابعيه على موقع فيس بوك، عما يجعل المدير مكروهاً، تلقى سيلاً عارماً من الردود.
وفيما يلي، نستعرض أبرز الردود حسب صحيفة “هافينجتون بوست” الأمريكية عن صحيفة ” الجارديان” البريطانية:
1- اقحم نفسك في كل قرار
لا تسمح باتخاذ أي قرار مهماً كان متواضعاً دون فرض وجهة نظرك، ولا بد أن تصر على أن تكون صاحب الكلمة النهائية في كافة الجوانب لكل مشروع، ولا تتخذ تلك القرارات في الوقت المناسب، بل انتظر حتى اللحظة الأخيرة، ثم ضع الآخرين تحت ضغط إنجاز العمل.
2- أجبر الجميع على العمل وفق جدولك الزمني
تأخر 20 دقيقة على كل اجتماع، غادر مبكراً، ثم انفجر غضباً عندما يتخذ مرؤوسوك قراراً بدون توجيهاتك.
3- صَحح الأخطاء البسيطة كي تبرهن أنك نابغة
راجع الخطابات واعتمدها، بمجرد الطباعة غير رأيك بخصوص كلمة تافهة، وعند توقيع وثيقة معينة، عدِّل عشوائياً بقلمك قاعدة نحوية أو تهجئة حتى ولو كانت صحيحة، وحتى لو تأكدت ذات مرة أن وثيقة ما صحيحة تماماً، أرسل أحد موظفيك لإعادة طباعتها.
4- ارفض إعطاء أي نصائح
لا تعلق نهائياً على أي عمل سواء كان تعليقاً إيجابياً أو سلبياً، وبالغ في ردة فعلك عندما يخفق من حولك في استنتاج ما تريد، وتذكر أن إبداء النصح المناسب يمنح الموظفين البهجة ويرفع حماستهم للعمل، ولست في حاجة لذلك.
5- ابذل الوقت في أشياء ليست مهمة وتجاهل الأكثر أهمية
أصر على أداء مهام شخص آخر والتي يمكن تأجيلها لوقت آخر، واترك مهامك الأساسية تتراكم على مكتبك بهدف تعطيل إنجاز الأعمال المهمة.
6- عطل موظفيك عن أداء مهامهم، ثم عاقبهم على تقصيرهم
مثلاً، وظف شخصاً ليكون مستشارك القانوني، ثم امنعه من التواصل المباشر مع المكاتب القانونية، ومن ثم امنحه تقييماً منخفض لأدائه بسبب عدم تطوير تلك العلاقات.
7- لا تتعلم مهارات جديدة، ولا تنمِّ المهارات الموجودة
إذا كنت مشرفاً على عمل في مكان ما، لماذا تتعلم مهارة جديدة طالما عندك من ينفذها لك؟، لا تتعلم حتى أبسط مبادئ التكنولوجيا، مثل كيفية عمل مرفقات البريد الإلكتروني، فلتأمر أحد موظفيك الصغار بأداء هذه المهمة بجانب عملهم.
8- تعامل مع الناس كما لو كانوا حمقى
تعامل مع موظفيك ذوي الخبرات التي تتخطى العشر سنوات بنفس الطريقة التي تتعامل بها مع المتدربين، ثم أخبرهم أن هؤلاء المتدربين أكثر تقبلاً للنصح.
9- لا تجادل حول أي شيء إلا إذا كان تافهاً
احصر مناقشاتك في الأمور البسيطة والأشياء التافهة، فلا تخبر أحداً مطلقاً عن التحديات المهمة كتأخر الرواتب أو التغيرات في بنود الميزانية أو تقليص الإدارات أو عن مستشار جيد قد وظفته للتو.
10- لابد أن تكون متناقضاً وأفعالك غير متوقعة
يجب عليك دائماً وضع موظفيك في حالة توتر من خلال تناقض أنماط تعاملك شكلاً وموضوعاً من حيث التوقعات وإبداء النصح ورؤيتك المستقبلية للمنظمة، فالجميع يحبون تغيير أماكن عملهم، كما يجب أن تغير التوقعات في كل مرة تقابل فيها موظفيك، كأن توبخهم مثلاً بسبب عدم تحقيق المستهدفات الجديدة التي أخبرتهم بها للتو، وبسبب إضاعة أوقاتهم في محاولة تحقيق مستهدفات الشهر السابق، ثم تطلب منهم كالمعتاد أن يؤيدوا قراراتك.
11- انقل لهم مدى أهميتك من خلال الحديث طوال الوقت عن كم انشغالك
عملت مع مشرفة في وقتٍ سابق، كانت دائماً ما تخبرني أنها عملت لوقت متأخر من اليوم كما عملت أيضاً يوم العطلة، كأنه كلما كانوا منشغلين أكثر، كانت تلك إشارة على عملهم بجد أكثر من أي شخص آخر، وغالباً ما يكون هؤلاء الأشخاص الأكثر حديثاً أثناء العمل، تذكر دائماً أن الحديث عن كم انشغالك، يحقق نتائج جيدة تماماً مثل إنجاز العمل على أرض الواقع.
12- قيم موظفيك بناءً على أهداف لم يسمعوا عنها قط
إذ عليك ربط نقاط المكافآت بالأهداف التي يستحيل تحقيقها على أرض الواقع.
13- قلل من قدر فريق عملك سواء كان السبب مهماً أو غير مهم
عند تأخر تسليم مسودة العمل في الوقت المحدد، قم برفعه ورميه أمام الموظفين أثناء اجتماعك بهم، ثم ارفع صوتك موبخاً إياهم عن عدم كفاءتهم الكفيل بإغلاق المنظمة، ثم أخبر الحضور كيف أن نجاح المنظمة ككل يعتمد على المعلومات التي اكتسبتها خلال الـ 15 سنة الماضية، وفي النهاية، أخبرهم بصوت مرتفع كيف أنك الوحيد الذي لديه أفكار واضحة، وأن الجميع لا يفكرون.
14- لا تحدد أولويات واضحة
لمح دائماً إلى أن آخر فكرة طرأت ببالك هي الأولوية القصوى، لكن لا تُعِد أبداً جدولة المواعيد النهائية الحالية، ودع أولوياتك تتحدد بناءً على آخر من تحدث إليك، أو حتى وفقاً لبرجك اليوم.
15- ذكر موظفيك ضمنياً وبفظاظة من آن لآخر بسلطتك عليهم
أطلق النكات كثيراً على موظفيك، ثم اضحك عليهم استخفافاً بهم، سيترسخ في أذهان فريق عملك حسك العميق بالفكاهة.
16- ذكر موظفيك مباشرةً وبفظاظة من آن لآخر بسلطتك عليهم
أثناء الاجتماع الأول لفريق العمل أو اليوم الأول في عمله كمشرف، قل “أعلم أنكم جميعاً قد فزتم بكل أنواع الجوائز التي تبرهن على أنكم الأفضل في هذا المجال، لكن أريدكم أن تتأكدوا من عدم وجود أدنى مشكلة عندي من إطلاق النار على من يقصر في أداء عمله”.
17- تخطى الحدود الشخصية
على سبيل المثال، اصطحب عدداً من فريق عملك لتناول مشروب وبمرور الوقت ومع المزاح والأحاديث الودية، يتكون لديهم انطباع بأنك مأمون الجانب، لكن عندما يعودون للعمل في بداية الأسبوع، يجب أن تتعامل معهم وكأنك لم تخرج معهم، أو حتى تفاعلتم معاً كأصدقاء.
18- انتهك المساحات الشخصية لموظفيك
إذا أخبرك موظفوك أنهم لا يريدون عناق رئيسهم في العمل، فعانقهم كل يوم، واقترب منهم بطريقة مبالغ فيها عند تبادل الحديث، عانقهم بسبب وبدون سبب، وإذا وقفت للتحدث مع أحدهم، وأخذ خطوة للخلف بهدف خلق مساحة شخصية، تقدم خطوة للأمام تجاهه.
19- فوض موظفيك لأداء بعض المهام وفق رؤيتهم ظاهرياً فقط
على سبيل المثال، قل لأحد موظفيك “أريدك أن تتخذ هذا القرار بنفسك، لا أريد أن أتدخل في هذا الموضوع، لديك الخبرة الكافية لذلك، أنت المسؤول عن هذا المشروع”، ثم في وقت لاحق “لقد اتخذتَ قراراً خاطئاً، إليك ما أردتك أن تفعله، الآن عليك تغيير كل شيء”.
20- أظهر دائماً موظفيك المفضلين
على سبيل المثال، أحضر هدايا الكريسماس للموظفين المفضلين لديك، واتركها في مكتبك لفترة كي يلحظها الجميع.
21- انتقد موظفيك أمام زملائهم
لا تجذب أحد موظفيك جانباً أثناء توجيه النقد له، فالإذلال العلني وسيلة جيدة كي يتعلم الجميع، فعندما تواتيك مثل هذه الفرصة، أطلق العنان لغضبك الدفين على أحد موظفيك أمام الجميع.
22- توجيه رسائل غامضة لموظفيك كفيل بإقلاقهم
على سبيل المثال، اترك إعلان وظيفة شاغرة على مكاتب موظفيك مدون عليها جملة “يجب أن تفكر في ذلك”.
23- لا تتعلم أي شيء عن قيادة فريق العمل وأساليب العمل
لماذا تفترض أن الناس لديهم تنوع في وجهات النظر وطرق أداء العمل؟ أنت الرئيس، وعلى الناس أن تتكيف مع طريقة عملك وليس العكس.
24- تشبث برأيك وارفض أي ملاحظات بناءة
اطلب ملاحظات أثناء الاجتماعات، ثم تربص واستخف بكل من يتفوه بكلمة، وبالتالي لن يشارك أي من الحضور بما لديه من أفكار، ومن ثم تصرف بطريقة سلبية وعدوانية تجاه ذلك بأن تقول مثلاً، “أعتقد أن لا أحد لديه ما يضيفه، فلننفذ خطتي إذاً”، ثم حفز الموظفين كي يدلوا بملاحظاتهم من خلال البريد الإلكتروني والاجتماعات حول الخطة المزمع تنفيذها، وعندما يتفوه أخيراً أحد الموظفين بملاحظة خاطئة، وجه له إنذاراً كتابياً بسبب مخالفة التعليمات.
25- عدد المهام التي تنفذها أثناء تعاملك مع الآخرين
على سبيل المثال، إذا كنت لا تولي اهتماماً بالناس أثناء الاجتماعات، فيمكنك إنجاز الكثير من المهام أثناء ذلك، فلا بأس إن كنت مديراً تنفيذياً أن تتصفح هاتفك الذكي أثناء اجتماعك مع الموظفين، أو أن تكتب على هاتفك أثناء تقديم عروض الموظفين ومناقشة قضايا العمل، أو الرد على المكالمات الهاتفية الشخصية.
26- اقترض أفكار موظفيك الجديدة للعمل
اطلب أفكار الآخرين في مشروع معين، ثم أعلن هذه الأفكار كأنها من إبداعك، ومن جهة أخري، حفز الآخرين للعمل بجد لتنفيذ أفكارهم حول المشروع، في حين حصولك على كل الفضل من وراء هذه الأفكار.
27- تعمد التعامل بتبلد حسي كامل بشأن تفاوت المرتبات
أخبر موظفيك عن زيادة مرتبك و مكافأتك في الوقت الذي يتلقون فيه القدر القليل أو حتى لا يتلقون أي شيء.
28- اجعل جنون الشك يتملك منك، فموظفوك متربصون لك دائماً
غير كلمة السر الخاصة بوحدة التخزين المشتركة، ارفض إعطاءها لأي موظف تعتبره غير جدير بالثقة، بغض النظر عن حاجتهم لذلك لأداء وظائفهم، بعد تقديم الموظفين تقاريرهم إليك، احجب تلك التقارير، واتهم الآخرين بمحاولات سرقة أسرار الشركة.
امنع كل من في المكتب من التحدث لموظفين بعينهم بذريعة أنك لا تريد إلهاءهم عن عملهم، والأهم من ذلك، لا تخبر الموظفين الذين كنت قد منعت زملاءهم من الحديث معهم بذلك، ثم انتظر إصابتهم بجنون الارتياب، (إذا لم تلمس من النصائح السابقة أي نجاح، وما زلت تريد أن يكرهك موظفوك، إليك آخر نصيحة)

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا