وكيل "تعليم الفيوم": إلغاء إجازات المدرسين حتى لا يتفرغوا للدروس الخصوصية

قال الدكتور عادل عبد المنعم وكيل وزارة التربية والتعليم الجديد بمحافظة الفيوم، والذى تولى منصبه منذ أيام، خلفا للدكتور سيد بسيونى وكيل الوزارة السابق، إنه يعشق العمل الميدانى، مؤكدًا أن شعاره فى العمل "قوة بغير عنف ولين بغير ضعف ".
وأشار وكيل الوزارة التعليم الجديد بالفيوم، فى تصريحات على هامش لقاء التعارف الذى عقده بديوان المديرية، مع الصحفيين والإعلاميين بالمحافظة، إلى أنه شدد على مديرى المدارس، بضرورة المتابعة والإدارة من خلال جدول فنى يدخل على أساسه الفصول، والقيام بعملية تقييم يومية لمستوى العملية التعليمة بالفصول، وتقييم مستوى المعلمين بالمدرسة.
وأكد عبد المنعم، أن تطوير العملية التعليمية يبدأ من الفصول الدراسية، لافتا إلى أنه قام بزيارة لإحدى المدارس وأخرج 13 طالبا إلى السبورة، وطلب منهم الكتابة، واكتشف أن جميعهم لا يعرفون شيئا عن الكتابة والقراءة، وقرر تغيير معلم الفصل، خاصة بعدما علم أنه المعلم ذاته الذي كان يدرس للطلاب العام الماضى، وقرر أن يتم عمل خطة لتطوير أداء هؤلاء المعلمين، حتى يكونوا قادرين على إفادة الطلاب بالشكل المثالى، بالإضافة إلى السعى لتفعيل القرائية لتعليم الطلاب القراءة والكتابة.
وعن تسليم الكتب الدراسية للطلاب، شدد وكيل الوزارة، على أنه لا يوجد أى ربط بين دفع المصروفات الدراسية وتسليم الكتب، مؤكًدا أن جميع الطلاب يتسلمون الكتب، مشيرا إلى أن المدارس التى زارها ووجد أن الكتب لم تسلم للطلاب، قام بفتح المخازن بنفسه وتسليم الكتب للطلاب، وأحال المسؤلين بالمدرسة للتحقيق، ومنها: مدرسة سيلا الابتدائية، التى كانت ترفض أمينة التوريدات بها تسليم الكتب للطلاب.
وأوضح عبد المنعم، أن هناك كتب لم ترد إلى الآن، خاصى أن ما ينتهى طباعته يحضر إلى المديرية، ويتم توزيعه فى نفس اليوم، لافتا إللى أنه سيتم تحصيل الرسوم الدراسية من كافة الطلاب، فيما عدا الطلاب غير القادرين، فقد قرر الدكتور جمال سامى محافظ الفيوم، عمل حصر بأسماء جميع الطلاب غير القادرين، على أن تتولى المحافظة سداد المصروفات الدراسية لهم، أما الطلاب القادرين فسيتم استدعاء أولياء أمورهم لإلزامهم بدفع المصروفات، ولكن يتم ذلك بعيدا عن الطلاب ولا يرتبط بتسليم الكتب، مشددا أنه سيتم تعليق كشوف بالمصروفات على أبواب المدارس فى مكان ظاهرعلى واجهة المدرسة.
وعن عدم إغلاق مراكز الدروس الخصوصية بالفيوم، أكد عبد المنعم، أنه يسعى حاليا لتوفير البديل عن إلغاء الدروس الخصوصية بالمدارس، مضيفًا: "طالبت المعلمين الإخلاص لوطنهم فى العطاء داخل الفصول" لافتا إلى أن جميع الحجرات التى ستكون بها المجموعات الدراسية للصف الثالث الثانوى، ستكون نظيفة ومجهزة وتليق بالطلاب، وستغنيهم عن مهازل مراكز الدروس الخصوصية، مؤكدا على أنه تقرر إلغاء الإجازات لجميع المدرسين، حتى لا يتفرغون للدروس الخصوصية، وكذلك تقرر منع ختم أى شهادة من طبيب خاص من قبل المعلم أو الطالب من التأمين الصحى، للحصول على إجازات، إلا من خلال القومسيون الطبى.
وأكد وكيل وزارة التعليم بالفيوم، على أن سياسته في العمل تعتمد علي الثواب والعقاب موضحا أنه دائما يحمل فى حقيبته أثناء الذهاب فى الزيارات الميدانية للمدارس شهادات تقدير، يقوم بمنحها للمتميزين ولكن المقصرين لا يتهاون معهم، مشيرا إلى أنه أحال مديرة مدرسة للشئون القانونية، لوجود رواكد داخل دورات المياه وإغلاقها.
وأما عن تسرب الطلاب من المدارس للذهاب إلى مراكز "الفيديو جيم" وأماكن الترفيه، أشار عبد المنعم، إلى أنه سيتم حصر الطلاب المتسربين من المدارس من قبل الاخصائيين الاجتماعيبن واستدعاء أولياء أمورهم، مشيدا بالمدرسة الصناعية للطالبات، متابعا: "وجدت قلعة تعليمية وتم منح مبلغ مالى للطالبات والمعلمات، وسيتم تفعيل إدارة رعاية الموهوبين بالمديرية، وسيقوم وزير التربية والتعليم بتكريم المتميزين" ووعد بتفعيل الأنشطة فى المدارس.
وشدد وكيل وزارة التعليم بالفيوم، على أنه طالب الإدارات التعليمية، بعمل كشوف بالعجز والزيادة فى المدرسين والإداريين على مستوي المحافظة، وسيتم عمل حصر الفراغات الموجودة فى المدارس، لتقديمها للوزارة لطرحها وسيتم إنشاء مبانى ملحقة.

وكيل وزارة التربية والتعليم الجديد ووكيل المديرية

وكيل الوزارة يشدد على تطوير العملية التعليمية

وكيل الوزارة يؤكد عدم ارتباط استلام الكتب بسداد المصروفات

وكيل الوزارة وسياسية الثواب والعقاب

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا