استاذ أورام: سرطان القولون يسبب وفاة 1200 مصري سنويا

اكد الدكتور ياسر عبد القادر أستاذ علاج الأورام بكلية طب قصر العيني ان عقار (ستيفارجا) يعد خطوة مهمة في علاج سرطان القولون والمستقيم الذي يعد نسبة انتشاره هي الأعلى بين أمراض السرطان المسببة للوفاة في مصر في ظل ظهور أكثر من 4,000 حالة جديدة سنويًا فيما تتراوح عدد الوفيات المتوقعة مابين 1,200 – 1,500 شخص.

واوضح عبد القادر في تصريحات صحفية اليوم ان خطورة هذا المرض تتمثل في تأخر تشخيصه في مرحلة متأخرة تكاد تكون فرصة التعافي منه معدومة، لافتا الي انه إذا تم تشخيصه مبكرًا فإن نسبة الشفاء تزيد عن 95٪ حيث يصيب سرطان القولون والمستقيم كلا الجنسين بالتساوي تقريبًا - 55٪ من الحالات بين الرجال و45٪ بين النساء.

وقال استاذ الاورام انه وفقًا للأبحاث التي أجرتها جمعية السرطان الأمريكية عام 2015 على مجموعة من الرجال والنساء خلال الفترة ما بين 2009 و2011، تبلغ نسبة احتمالية إصابة الرجال بسرطان القولون والمستقيم خلال فترة حياتهم 21:1، في حين تبلغ هذه النسبة للنساء 22:1".

وأضاف: "قبل الخوض في طرق العلاج المطروحة حاليًا أمام مرضى سرطان القولون والمستقيم، لابدّ لنا من إلقاء الضوء على ماهية هذا النوع من السرطانات وأعراضه، حتى يتسنى للجميع تكوين فكرة واضحة واتباع سبل الوقاية منه ولعلّ الكثيرين لا يعلمون أنه يمكن الوقاية من سرطان القولون والمستقيم إلى حدّ كبير، وأن حالات الوفاة الناتجة عن الإصابة به غالبًا ما تعود إلى تفادي الفحص المبكر للقولون، إما بسبب عدم المعرفة بوجود مثل هذه الفحوصات أو بسبب الخجل من مناقشة هذا الموضوع مع الطبيب أو الخوف غير المبرر من الفحص".

وبالتطرق إلى العلاجات المتاحة حاليًا لهذا المرض نوه دكتور ياسر عبد القادر أنها تبدأ بوضع خطة علاجية واضحة تتناسب وحالة المريض، ويمكن أن تتضمن هذه العلاجات العمليات الجراحية والعلاج الكيماوي والعلاج الإشعاعي ورعاية ما بعد العلاج حيث تعدّ الجراحة أولى خطوات العلاج إلا إذا كان المرض في مراحل متقدمة فتكون الجراحة عندئذٍ غير مجدية ويلجأ الأطباء إلى الرعاية التلطيفية.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا