عرض الصحف البريطانية: دونالد ترامب ظهر فى فيلم إباحى عام 2000.. بريطانيا تواصل دعمها للسعودية كحل لمعضلة "البريكست".. وإيران تحقق مع قائد بحريتها لسماحه لمطرب بتصوير فيديو كليب على سطح بارجة حربية

تناولت الصحف البريطانية اليوم السبت، موضوعات مختلفة كان أبرزها ظهور المرشح الجمهورى دونالد ترامب فى فيلم إباحى فى عام 2000، والتحقيق مع قائد البحرية الإيرانية بعد سماحه لمطرب راب بالغناء فوق سطح بارجة حربية إيرانية.
الإندبندنت: دونالد ترامب ظهر فى فيلم إباحى عام 2000
قالت صحيفة الإندبندنت البريطانية، نقلا عن الموقع الأمريكى "باز فيد"، إن المرشح الجمهورى "دونالد ترامب" ظهر فى فيلم إباحى من إنتاج شركة "بلاى بوى" الشهيرة فى عام 2000، والفيلم يسمى Playmate 2000 .
ولم يعرض الفيلم "ترامب" فى وضع مخل أو ممارسا لنشاط جنسى، لكنه ظهر وهو يفتح زجاجة شمبانيا ليتفجر السائل الفوار ويغرق شعار "بلاى بوى" الشهير المنقوش على مقدمة سيارة ليموزين، قائلا:"الجمال هو الجمال، لنرى ماذا سيحدث بمدينة "نيويورك."
ونشر أحد متاجر "أفلام البالغين" الفيلم بعد الاتهامات التى وجهها "ترامب" لملكة جمال العالم السابقة "أليشيا ماتشادو"، تزعم أنها ظهرت فى العديد من الأفلام الإباحية، مما أثار حالة من الجدل ومشاحنات بين "ماتشادو" التى كانت قد اتهمت بدورها "ترامب" بإساءة معاملتها فى نهاية التسعينات من القرن الماضى.
وكان "ترامب" قد وجه اتهاماته لملكة جمال العالم السابقة التى حصلت مؤخرا على الجنسية الأمريكية بعد أن ذكرتها منافسته الديمقراطية "هيلارى كلينتون" ضمن مناظرتها معه فى الأسبوع الماضى.
وأظهر الفيلم Playmate 2000 "ترامب" أثناء استقباله لممثلتين إباحيتين، جسدتا بطولة الفيلم الذى صُور فى ولايات مختلفة من أمريكا، من ضمنهم "نيويورك" التى يتخذها "ترامب" مسكنا له ولأسرته، وقد ظهر فى الإعلانات الترويجية للفيلم آنذاك.
- الإندبندنت: بريطانيا تواصل دعمها للسعودية كحل لمعضلة "البريكست"
نشرت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية مقالا للكاتب "باتريك كاكبرن" يناقش فيه الأسباب التى تجعل المملكة المتحدة تتقرب من دول الخليج وفى مقدمتهم المملكة العربية السعودية.
وتطرق "كاكبرن" فى مقاله، إلى الزيارة المرتقبة لولى العهد البريطانى الأمير تشارلز وزوجته الدوقة "كاميلا" إلى مملكة البحرين فى شهر نوفمبر المقبل، مشيرا إلى وقوع المملكة الصغيرة تحت دائرة نفوذ السعودية.
وتسائل "كاكبرن" عن سبب الزيارة التى تعقب زيارة أخرى رفيعة المستوى من قبل وزير التجارة الدولية البريطانى "ليام فوكس" مطلع الشهر الجارى، حيث التقى كل من ولى العهد ورئيس الوزراء ووزير التجارة البحرينيين.
وأشار "كاكبرن" فى معرض مقاله إلى وعود المملكة البحرينية لبريطانيا بتوسيع قاعدة الأخيرة البحرية هناك دون أن تتكلف المملكة المتحدة أموال الخطوة، رغم تشكك بعض الساسة البريطانيين من جدية الخطوة المرتقبة.
ويقول "كاكبرن" إن بريطانيا أيضا أرسلت مؤخرا وزير الدولة للشئون الخارجية لأوروبا السير آلن دانكن، حيث قابل كل من الملك "حمد بن عيسى آل خليفة" ووزير داخليته "رشيد آل خليفة"، مبديا تعجبه عن سر الزيارة للوزير الذى كان أولى به زيارة دول الاتحاد الأوروبى لمحاولة حل محنة البريكست، أو الخروج الإنجليزى من الاتحاد الأوروبى.
ولفت "كاكبرن" إلى انتشار النفوذ السعودى داخل المملكة البحرينية، متطرقا إلى دور المملكة السعودية فى احتواء التظاهرات التى نظمتها الأغلبية الشيعية داخل البلاد فى مستهل ما يعرف باسم الربيع العربى فى المنطقة.
ويرى "كاكبرن" أن بريطانيا تستهدف توازن علاقاتها بالخارج فى محاولة لتقليل آثار خروجها من الاتحاد الأوروبى، لتبدأ بتوطيد صلاتها بالخليج.
وتشكك "كاكبرن" من جدوى تلك الصلات وقلل من فوائدها فى المدى القريب بعد تعرض السعودية لأزمتين دوليتين، أولهم تلك المتمثلة فى رفض فيتو الرئيس الأمريكى "باراك أوباما" لعرقلة قرار الكونجرس بإلزام السعودية دفع تعويضات لأسر ضحايا حادث الـ11 من سبتمبر عام 2001، أما الأخرى فهى موافقة السعودية على تقليل انتاجها للوقود لرفع أسعاره، وذلك لتعرض اقتصادها لتعثر سببه حرب التحالف العربى الذى تقوده فى اليمن.
التليجراف: التحقيق مع قائد البحرية الإيرانية بعد غناء مطرب راب على سطح بارجة حربية
قالت صحيفة التليجراف البريطانية، إن قائد البحرية الإيرانية أدميرال "حبيب الله سيارى" تعرض للتحقيق من قبل أجهزة الجمهورية الإسلامية الأمنية وذلك لسماحه لمطرب راب إيرانى يدعى "أمير تاتالو" بتصوير فيديو كليب على سطح بارجة حربية.
وكان مطرب الراب الإيرانى " تاتالو"، قام بتصوير فيديو كليب فوق سطح إحدى البوارج الإيرانية يدافع فيها عن حق الجمهورية فى تطوير مفاعل نووى، قبل أن يلقى القبض عليه لاحقا بتهمة الترويج لثقافات وأفكار غربية.
وقال "سيارى" فى تصريحات إعلامية، إنه لم يكن يعرف هوية المطرب عندما تلقى طلبا للسماح له ولفرقته بتصوير فيديو كليب يدافع عن حق إيران فى امتلاك مفاعل نووى، مضيفا أن المطرب حمل اسم مختلف عن اسمه الفنى عند عرض الطلب.
وكان "تاتالو" قد عرض مطلبه عبر مؤسسة ثقافية فى محاولة منه للتصالح مع السلطة الإيرانية التى تعتبره مطرب غير أخلاقى بسبب الملابس التى يرتديها، والأوشام التى يحملها جسده، لهذا فقد لجأ إلى إصدار فيديو كليب وطنى، لكن السلطات الإيرانية ألقت القبض عليه فى شهر أغسطس الماضى بتهمة الترويج لأفكار غربية.
وقالت صحيفة التليجراف، إن مطرب الراب "تاتالو" يتمتع بشعبية كبيرة داخل الجمهورية الإسلامية بين الشباب، ولديه أكثر من 3 ملايين متابع لحسابه على موقع "انستجرام".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا