محمود عبدالعزيز: الشرق الأوسط يستطيع كسر هيمنة «الاقتصاد الأمريكي» بـ«شرط»

أكد محمود عبدالعزيز، رئيس البنك الأهلي الأسبق، أن الشرق الأوسط يستطيع التحرر من هيمنة الدولار واستبداله بأي عملة عالمية أخرى مثل اليوان الذي دخل قائمة العملات العالمية بقرار من صندوق النقد الدولي، شريطة موافقة الطرف الآخر في التعامل على العملة، مستبعدا حدوث ذلك في الوقت الحالي.

وقال "عبدالعزيز" في تصريح لـ"صدى البلد": الدولار يسيطر على 80% من التعاملات الاقتصادية العالمية، لذا من الصعب في الوقت الحالي أن تقوم دول الشرق الأوسط بتحرير عملتها من الدولار، لكن الوضع سيبقى كما هو عليه حتى إذا تم تغيير عملة التعامل العالمية، نافيا قدرة أي عملة عربية على الوصول إلى قائمة العملات العالمية، لأن ذلك له قواعد وأسس لا تتوافر في العملات العربية.

وأضاف أن الاستغناء عن الدولار ممكن في التعاملات الثنائية الخاصة، مثل الاتفاق الذي تم بين الصين ومصر بالمقايضة في العملة المحلية، أما عالميا من الصعب تحقيقه في الوقت الحالي، حيث إن التعامل بالعملات يشترط موافقة طرفي التعامل على العملة، لافتا إلى أنه إذا استطاع الشرق الأوسط تحرير عملته من الدولار فسيهدم أسطورة الهمينة الأمريكية.

يذكر أن اليوان الصيني انضم إلى سلة العملات الاحتياطية الرئيسية العالمية عقب تأسيس أول بنك مقاصة لليوان الصيني في الولايات المتحدة الأمريكية، وبالتالي بدأت قناة السويس اليوم تحصيل رسوم العبور باليوان الصيني.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا